متى يكون الصداع النصفي من أعراض فيروس كورونا؟

COVID-19 والصداع النصفي، هل هناك صلة بين الاثنين؟ اكتشف الباحثون مؤخراً العلاقة بين فيروس كورونا COVID-19 والصداع النصفي، وهو أحد أكثر الأعراض شيوعاً، وأشارت التقارير إلى أنه في بعض الحالات، كان الأشخاص الذين تم اختبارهم إيجابياً لصدور COVID-19 يعانون من الصداع الشبيه بصداع الشقيقة. وعلى الرغم من وجود ارتباط بين الصداع النصفي وCOVID-19، إلا أن الإصابة بالصداع النصفي من غير المرجح أن تزيد من احتمال حدوث مضاعفات من العدوى.

 

 

اقرئي أيضاً: 

بعد تحوله إلى جائحة .. 10أعراض شائعة لفيروس كورونا

 

على الرغم من أن الأعراض الأكثر شيوعاً لعدوى الفيروس التاجي هي التهاب الحلق وسيلان الأنف والغثيان والقيء والإسهال والأوجاع والقشعريرة، ذكر تقرير لمنظمة الصحة العالمية أن 14 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من COVID-19 يعانون من الصداع.

حتى الآن، لم يتوصل الباحثون إلى استنتاج حول ما إذا كان الصداع النصفي أحد أعراض COVID-19 أم لا، فيمكن أن يؤدي الإجهاد أيضاً إلى الصداع النصفي لكثير من الناس، ويذكر أيضاً أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي ليسوا معرضين لخطر الإصابة بمضاعفات COVID-19.

 

 

 

 

لمحاربة الصداع والذي يصاحب الكثيرين في رمضان أيضاً إليك مجموعة النصائح التالية:

-مارسي الرياضة بانتظام.

-نامي جيداً.

 

 

 

 

- عليك ممارسة تمرينات التنفس أو ممارسات التأمل.

في النهاية يجب على أي شخص مصاب بالصداع النصفي، والذي يعاني من ألم أو ضغط مستمر في الصدر، والارتباك، وصعوبة الإثارة والتنفس، طلب المساعدة الطبية الفورية.

 

 

أضف تعليقا