الإحصاء: المرأة السعودية شريكة النجاح

بتقرير خاص صادر عن الهيئة العامة للإحصاء، تحدثت الهيئة عن المرأة السعودية كونها تعُد عنصرًا مهمًّا من عناصر القوة المساهمة في التنمية الوطنية في جميع المجالات. واعتمد التقرير، الذي نُشر في شهر مارس 2020، على 166 مؤشرًا إحصائيًّا خاصًّا بالمرأة السعودية. شاهدي تفاصيله.

بعنوان "المرأة السعودية شريك النجاح"، سلَّط التقرير الضوء على 166 مؤشرًا إحصائيًّا خاصًّا بالمرأة السعودية، في الفئة العمرية 15 سنة فأكثر، استنادًا إلى نتائج أحدث 11 مسحًا من مسوح الهيئة العامة للإحصاء، فضلًا عن البيانات السِّجِلِّيَّة؛ وذلك للوصول إلى إحصاءات متنوعة عن المرأة في مختلف المجالات الاجتماعية، والاقتصادية، والتعليمية، والصحية، والثقافية، والترفيهية، إلى جانب مسوح البيانات السِّجِلِّيَّة لوزارات الداخلية، والتعليم، والشئون البلدية والقروية، والصحة، إضافة إلى المرصد الوطني للمرأة، ومجموعة البنك الدولي، وأظهرت نتائج التقرير الصادر من الهيئة أن السعوديات يمثِّلن نصف المجتمع تقريبًا، بنسبة (49%) من إجمالي السكان (15 سنة فأكثر) بنسب متقاربة في معظم المناطق الإدارية، في حين بلغ متوسط عمر السعوديات 28 سنة، كما أن نصف السعوديات أعمارهن أقل من 27 سنة، وأشار التقرير إلى أن رؤية المملكة 2030 أسهمت في تعزيز مكانة المرأة وحصولها على مزيد من الحقوق عن طريق التمكين على الصعيدين الوطني والدولي، مما أتاح للمرأة القيامَ بدور مهم في التنمية.

وأوضح التقرير أن نسبة الإناث (15 - 64) سنة بالنسبة لإجمالي الإناث في المملكة ضمن (متوسط) النساء اللاتي في سن العمل في دول مجموعة العشرين، كما أظهرت نتائج التقرير أن رياضة المشي هي الأكثر تفضيلًا بين السعوديات بنسبة (82,5%)، كذلك تشكِّل المشتغلات السعوديات في سوق العمل ما نسبته 35% من إجمالي المشتغلين السعوديين، إضافةً لتفوُّقهن على الرجال بحب مساعدة الآخرين، وبعملهن في مجال التمريض. وبحسب الإحصائية أيضًا ذُكر تقارُب ساعات عمل العنصر النسائي في المجال التطوعي مع الرجال خلال السنة الماضية.

أضف تعليقا