آخرهم رامي جمال.. مشاهير عانوا من مرض البهاق

ضجة كبيرة أثارها المطرب والملحن رامي جمال خلال الساعات الماضية، بعد أن أعلن عبر حسابه على موقع إنستقرام عن إصابته بمرض البهاق، وتساءل عن إمكانية اعتزاله الفن؛ خاصة وأن ملامحه ستتغير تماماً خلال الفترات المقبلة.

وقال رامي جمال في منشوره: «الحمد لله الذي أحبني فابتلاني، ويقدرني على الصبر.. من فترة ظهرت بقع بيضا في جسمي، وبالكشف عرفت أنه البهاق، وجربت أنواع علاج كتير ودكاترة كتير ومفيش فايدة، رضيت وسلمت أمري لله علشان عرفت إن الزعل بيزوده، وكفايه شغلانتي وصعوبتها والقلق الدائم من المستقبل».

 

اقرئي ايضا : ما هي حقيقة وفاة هادي الجيار؟


وأضاف: «وفعلاً بقى بيزيد لدرجة لفتت نظر ناس كتير، اللي بقى يقوللي هتتعامل إزاي وأنت فنان، واللي يخاف يسلم، واللي يسألني هو ده معدي، أنا بقالي سنة فعلاً، لو عندي حفلة أو تصویر بتعب على ما أشوف طريقة أخفيه بيها، لدرجة خلت ناس تقوللي شوف بیزنس تاني اعمله علشان الناس مش هتقبلك كده، فكرت في كلامهم بصراحة ولقيت إن عندي حلين، فعلاً شكراً لحد كده على الشغلانة دي رغم حبي ليها وعدم معرفتي بغيرها».

وأنهى منشوره قائلاً: «یا إما مش هداريه تاني وتقبلوني بيه وترحموا كل اللي ربنا ابتلاهم بيه من نظرة إنو شكلو غريب، الحمد لله على نعمة الأهل لأنهم الوحيدين اللي بيقبلوا الواحد زي ما هو، طولت عليكم بس قلت أشرككم في حياة فنان».

 

مرض نادر من الصعب علاجه

 

اقرئي ايضا : معلومات هامة عن زوجة رامي جمال.. فنانة شهيرة اعتزلت الغناء من أجله

 

وبالرغم من تأكيدات الكثيرين أن هذا المرض من الأمراض النادر ومن الصعب علاجه، سنقدم من خلال التقرير التالي عدداً من المشاهير، قد عانوا من هذا المرض من قبل.

وتعد عارضة الأزياء وخبيرة التجميل لوجينا صلاح، من أشهر الشخصيات العامة التي تعرضت لهذا المرض، ولكن استطاعت أن تواجه هذا المرض بقوة، وأصبحت تتفاعل مع جمهورها بشكل كبير عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وكشفت في العديد من التصريحات الصحفية، أنها عانت من مرض الصدفية في طفولتها، وكان هذا سبباً في إصابتها بالبهاق، وأنها قامت بتناول الكثير من العلاجات واختفت الصدفية تماماً، ولكن ظهرت بعده بقع بيضاء على الوجه ثم الجسد، وأخبرها الأطباء أنها مصابة بمرض البهاق ولا يوجد علاج لهذا المرض، وأن الأدوية المخصصة له، نتائجها غير مضمونة تماماً.

 

أزمة نفسية بسبب المرض

 

وأوضحت أنها عندما عانت من هذا المرض، حاولت الهروب من المحيطين بها بشكل كبير، بعد أن تعرضت للتنمر، بعدما نفر منها زملاؤها بالمدرسة، وطالب أولياء الأمور بأن يتم فصلها من المدرسة حتى لا تتسبب في عدوى لأبنائهم، ولم يقف أي شخص بجانبها خلال هذه المرحلة إلا والداها فقط، وكانت تستخدم الكثير من مستحضرات التجميل لكي تخفي هذه البقع من وجهها، ومن هنا بدأت تنجذب لمهنة الماكيير حتى أصبحت خبيرة تجميل، وبعدها واجهت المجتمع بشكل طبيعي بعد أن درست هذا الأمر، كما عانى منه مايكل جاكسون، وقيل إنه كان السبب وراء إجرائه عملية تجميل لتغيير لونه من الأسمر للأبيض.

 

اقرئي ايضا : صديق هيثم زكي: أمسك بيدي أثناء تغسيله !

 

أيضاً عارضة الأزياء الكندية ويني هارلو، التي أصيبت بمرض البهاق في الرابعة من عمرها، وتعرضت للتنمر من قبل الأطفال المحيطين بها، وشبهوها بالحمار الوحشي، وقررت أن تتنقل بين عدد من المدراس الكندية في هذا التوقيت بسبب التنمر، إلى أن قررت الانتحار، وتم فصلها من المدرسة في المرحلة الثانوية.

وكانت الفنانة تايرا بانكس سبباً في تغيير مجرى حياة هارلو، وذلك عندما كانت تتصفح حسابها الشخصي وعثرت عليها بين متابعيها، وشاركت في أحد البرامج الواقعية بأمريكا، وتنافست مع عدد من النماذج الطموحة على لقب البرنامج، وكانت بدايتها في عالم عرض الأزياء.

أضف تعليقا