أمراض الثدي الحميدة والسرطانية

ينحصر الإهتمام بالأمراض التي تصيب الثدي بالسرطان وذلك لكونه من الامراض الشائعة والمهددة للحياة. لكن في الواقع هناك عدة أمراض قد تصيب الثدي والتي لا يتم الإضاءة عليها كما يجب. صحيح أنها غير مهددة للحياة بشكل عام لكن إهمال بعضها قد يؤدي إلى مضاعفة مخاطر الاصابة بالسرطان.

 

اقرئي أيضاً أفضل 10 أطعمة لمنع سرطان الثدي

 

منذ مرحلة البلوغ والإناث معرضات للإصابة بأمراض عدة تصيب الثدي مع حالات نادرة جداً تصيب الفتيات اللواتي لم يصلن لمرحلة البلوغ بعد.

 

تنقسم أمراض الثدي بشكل عام إلى قسمين الحميدة وغير الحميدة مع الإشارة الى أن الاختلاف في حجم الثديين من الامور الطبيعية والتي لا تدلل على مرض أو خلل.

 

أمراض الثدي الحميدة

أمراض الثدي الحميدة تنتج عن حساسية الانسجة لهرمون الانوثة وتختلف حدتها من إمرأة إلى اخرى نتيجة لتباين ردود فعل الجسم على هذا الهرمون. والامراض الحميدة تشمل :

 

- الأمراض الخلقية وتكون عادة تشوّهات خلقية كوجود حلمات إضافية أو أنسجة إضافية وفي بعض الحالات عدم نمو أحد الثديين.

 

-أكياس الثدي تعتبر من الامراض الحميدة شرط عدم إحتوائها على سائل مدمم (أي يحتوي على الدماء)  وعدم الاصابة بأي ورم بعد سحبه. هذه الحالة تتطلب متابعة بشكل دروي.

 

- تعقد نسيج الثدي يختلف عن حالات وجود ورم في مكان محدد، اذ أن تعقّد النسيج يترك تبايناً في الملمس بين مناطق طرية وأخرى صلبة. وهو أمر شائع بين النساء ولا يدعو للقلق لكن ذلك لا يعني إهماله قبل التأكد تماماً من عدم خطورته.

 

- آلام الثدي ترتبط  عادة بالدورة الشهرية، وفي حال لم تستجب للمسكنات يجب مراجعة الطبيب فوراً. أما الآلام التي لا ترتبط بالدورة الشهرية فتكون عادة نتيجة الروماتيزم أو الاجهاد بعضلات الصدر أو غضاريف القفص الصدري أو بسبب حدوث تجلط في أوردة الثدي وفي حالات نادرة تكون نتيجة الاورام غير الحميدة.

 

-الإفرازات تحدث في مراحل عمرية مختلفة بسبب إعتلال النمو والإضمحلال في حجم الثدي وفي حال كانت الافرازات تحتوي على الدماء يجب مراجعة الطبيب باسرع وقت ممكن.

 

-التهابات الثدي تحدث حين تتسع القنوات اللبنية في منطقة الحلمة ما يؤدي إلى تجمع الافرازات هناك وبالتالي الاصابة بعدوى ميكروبية تتسبب بالتهابات متكررة. إهمال هذه الحالة قد تؤدي إلى حدوث ناسور صديدي إلى جانب الحلمة.

 

-خرّاج الثدي: نوعان من خراج الثدي، الاول نتيجة عدوى ميكروبية ثانوية للحليب المتجمع في القنوات بسبب إنسدادها وتعد النساء المرضعات الاكثر عرضة لهذا النوع من الالتهابات. أما النوع الثاني فقد يكون نتيجة التهاب الخلايا ويكون مصحوباً بألم إحمرار وقد يكون نتيجة التهاب أكياس الثدي وعادة ما تظهر بجوار الحلمة مباشرة.

 

‫-الأورام الحميدة: هذه الاورام هي أمراض ليفية شائعة عند الفئات العمرية الاصغر سناً وتسمى «فأرة الثدي» لانها تتحرك بسهولة داخل الانسجة. غير خطيرة ولا تهدد الحياة.

ويمكن أن تختفي من دون تدخل جراحي. لكن يجب التأكد من كونها حميدة قبل الجزم بذلك من تلقاء نفسك.

 

 

الأورام غير الحميدة

الكشف المبكر عن المرض قد ينقذ حياتك لذلك فان الخضوع لفحوصات دورية أمر في غاية الاهمية. وعليه فان الوعي للاعراض قد يشكل منعطفاً هاماً يجنبك وعائلتك الكثير من المعاناة ناهيك عن أن فرص الشفاء تكون أكبر في حالات الكشف المبكر.

تشمل أعراض سرطان الثدي :

‫-كتلة أو تكثف في نسيج الثدي.

‫-افراز مادة شفافة أو مشابهة للدم من الحلمة مع ظهور الورم.

‫-تراجع الحلمة أو تسننها.

‫-تسطح أو تسنن الجلد الذي يغطي الثدي.

 

اقرئي أيضاً عملية ترميم الثدي بعد الاستئصال

 

سرطان الثدي هو نتيجة تكاثر غير طبيعي في الخلايا، والخلايا الخبيثة تنقسم بسرعة أكبر من السليمة وتبدأ بالانتشار في جميع أنحاء نسيج الثدي وإلى الغدد الليمفاوية وفي حال تم إهمال الاعراض فقد تنتشر إلى أعضاء الجسد.

إن ظهور أي من الأعراض التي ذكرت أعلاه سواء كانت الحميدة أو غير الحميدة لا يجب التعامل معها بخفة إطلاقاً وزيارة الطبيب والقيام بالفحوصات اللازمة يجب أن تكون من الأولويات.

أضف تعليقا