أمريكية تتجاوز 103 أعوام تحصل على المركز الأول في مسابقة للجري!

في واقعة مذهلة، استطاعت سيدة أمريكية يتجاوز عمرها 100 عام، تحقيق فوز بميدالية ذهبية في سباق 100 متر، لتكسر المعمرة الأمريكية قاعدة عدم قدرة كبار السن بالقيام بالتمرينات وغيره.
وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء الألمانية DW، فإن العدّاءة الأمريكية البالغة من العمر 103 أعوام، والملقبة بـ"الإعصار" كانت أكبر امرأة على مضمار أمريكي، واستطاعت أن تحقق فوزاً بذهبيتي 50 متراً و100 متر في دوري الألعاب الوطنية لكبار السن في نيو مكسيكو.
وبدأت مسيرة المعمرة الأمريكية في الجري وهي في سن 100 عام، حيث حققت بسرعة ثلاثة أرقام قياسية عالمية بحلول سن 102، بما في ذلك سباق 100 متر. وتشرح جوليا أسباب ممارستها هذا النوع من الرياضات الصعبة في سن متأخرة بأنها تتمنى أن تكون "مصدر إلهام للناس من أجل أن يدركوا أنه لازال باستطاعتهم القيام بمثل هذه الأشياء في هذا السن"، بحسب DW.
وأضح موقع "توداي" الأمريكي أن جوليا هوكينز كانت متسابقة متحمسة لسباق الدراجات، إذ كانت تركب الدراجة كل يوم، بيد أن تعرضها في أحد الأيام إلى إصابة في يديها دفعها إلى تغيير وجهتها وممارسة رياضة الجري رغم تقدمها الكبير في السن. وقالت جوليا في هذا الصدد "لا أتدرب مثل بقية الرياضيين، لكنني أحب البقاء نشيطة والقيام بعدة أشياء".

أضف تعليقا