الأمير ويليام يكشف عن مُعاناته بعد فقدان والدته الراحلة الأميرة ديانا!

كشف الأمير ويليام عن مُعاناته الخاصة، بعد فقدان والدته الراحلة، الأميرة ديانا، بعد لقائه بضحايا الهجوم الإرهابي على مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا.
وبحسب صحيفة "ذي صن"، فقد قال الأمير ويليام: "لديّ أسباب تجعلني أفكر في الحزن والألم المفاجئ والخسارة في حياتي، ومن موقعي، كثيرا ما رأيت عن كثب حزن الآخرين في لحظات المأساة كما حصل اليوم. ما أدركته هو أن الحزن يمكن أن يغير نظرتك. أنت لا تنسى أبدا الصدمة والحزن والألم. ولكنني لا أعتقد أن الحزن يغير حقيقتك الحزن، إذا سمحت بذلك، سيكشف عن هويتك، وعن أمور لم تكن تعلم بوجودها".
وأضاف دوق كامبريدج: "ثقل الحزن يمكن أن يفجر أي فقاعة في الرضا عن النفس، في الطريقة التي تعيش بها حياتك. هذا بالضبط ما حدث هنا في كرايست تشيرش، يوم 15 مارس، تم التخطيط لفعل عنيف بهدف تغيير نيوزيلندا، ولكن بدلا من ذلك، كشف حزن الأمة عن مدى عمق التعاطف ودفء الحب".
وبالرغم من عدم الإشارة إلى الأميرة ديانا بشكل مباشر، إلا أن كلمة ويليام المؤثرة تشكل انعكاسا لفقدان والدته عندما كان عمره 15 عاما فقط، وقال الأمير البريطاني إنه "لم يستطع أن يصدق الأخبار"، عندما استيقظ صباح يوم 15 مارس، ووصف هجوم مدينة، كرايست تشيرس، بأنه "فعل لا يوصف يجسد الكراهية".
وأوضح ويليام قائلاً: "لقد عرفت من النيوزيلنديين منذ لحظات مبكرة من حياتي، أنكم أناس يتطلعون إلى العالم بتفاؤل. لديكم اهتمام شديد بالثقافات والأديان والناس، على بعد آلاف الأميال من شواطئكم".
يُذكر أن الأمير ويليام قد سافر إلى نيوزيلندا في رحلة نيابة عن جدته، الملكة إليزابيث الثانية، بعد دعوة من رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، لإحياء ذكرى موتى حرب نيوزيلندا وأستراليا، في يوم أنزاك الوطني.

أضف تعليقا