هذه هي العلامات العربية المفضلة للملكة رانيا

عندما تسأل أغلب النجمات وخبيرات الموضة في الوطن العربي عن السيدة التي يرونها مثال للشياكة والأناقة، في أغلب الأحيان تكون إجاباتهن موحدة ويقع الخيار على الملكة رانيا. فلا أحد بوسعه الجدال بذوقها الرفيع وحسن اختيارها لملابس تترادف مع أسلوب حياة المرأة العصرية ومع الستايل الملوكة. فهذه الملكة قد تربعت على عرش الفخامة من دون منازع منذ عقود وهي تحترف فن تنسيق لوكاتها بما يتلائم مع منصبها، سنها والمكان الذي تقصده بطريقة مثالية خالية من أي أخطاء.

فلطالما ألهمتنا الملكة رانيا بستايلاتها المتعددة، أكانت قد انتقت اطلالة من علامة فاخرة عالمية، أو أمتعتنا بلوك من توقيع العلامات العربية. فهذه السيدة العظيمة تعلم أن في عالمنا العربي مواهب في عالم الموضة يصعب التغاضي عنها، وتقوم بتشجيعها على طريقتها من خلال الظهور في إطلالات هامة وهي ترتدي قطع منها، وتبدو فيها أشبه برؤية من الخيال، فتدوّن إطلالاتها في تاريخ الموضة منذ اللحظة التي تؤخذ لها الصورة الأولى فيها. أما من أكثر العلامات العربية التي تعشقها، فهي تصاميم حسين بظاظا، الذي أطلت بلوكات متعددة من توقيه، من سترة غير متساوية الطول جلدية مذهلة ارتدتها الى المعرض الوطني الأردني للفنون، الى فستان مميز اختارته لتطل به في زيارة الى مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

 

كذلك، من اللوكات التي استوقفتنا وحملت بصمات عربية، فستانها الساحر من أزي وأوسطا الذي ارتدته الى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أيضاً. أما في زيارة منذ فترة وجيزة الى الصين، فقد اختارت الملكة رانيا بذلة خطفت أنفاسنا مستوحاة من العلم الصيني من توقيع جورج شقرا. من العلامات الإماراتية المفضلة الى قلبها أيضاً هي Reemami التي أطلت بقطع من ابتكارها في أكثر من إطلالة.

هذا ولا يقتصر عشق الملكة رانيا  لتصاميم العرب على الملابس فحسب، فهي تميل الى اختيار أكسسوارات ومجوهرات من ابتكارهم. فقد شوهدت في أكثر من إطلالة وهي تحمل حقائب من علامة Sarah's Bag ومجوهرات من Yeprem ورالف المصري...

 

أضف تعليقا