طفلة سورية تنتحر بسبب "التنمر"!

أقدمت طفلة سورية تبلغ من العمر 9 أعوام، لاجئة في كندا، على الانتحار بشنق نفسها في منزل العائلة، من دون معرفة أسباب.
وكانت عائلة الطفلة أمل شتيوي قد لجأت إلى كندا منذ 3 أعوام، هرباً من الأحداث العنيفة التي تشهدها سوريا، والتي أدت إلى دمار منزلهم.
وأوضحت العائلة أن ابنتهم كانت قد تعرضت إلى التنمر من أصدقائها في المدرسة، ما دفعها إلى الإقدام على الانتحار قبل نحو شهر، بحسب ما ما ذكر موقع "غلوبال نيوز" الكندي.
وقالت الأم نصرة عبدالرحمن إنهم قرروا نقل ابنتهم إلى مدرسة أخرى، غير أن الأطفال قالوا لها: "حتى إذا انتقلت إلى مدرسة أخرى فلن يحبك أحد، لذا من الأفضل أن تقتلي نفسك"، مضيفة أنها أعربت مع زوجها عارف شتيوي لادارة المدرسة عن مخاوفها بشأن تعرض أمل للتخويف والتنمر.
وأوضحت الشرطة الكندية أنه لا يوجد حتى الآن أي دليل ملموس على تعرض تلك الطفلة إلى أي عمليات عنف لفظي أو جسدي في المدرسة، مشيرة إلى أنها ما تزال تتحرى أسباب انتحار الطفلة.

أضف تعليقا