رامي مالك نجم الأوسكار مرشّح لرئاسة أهم مهرجان سينمائي عربي وهذا ما سيفعله لتقوية لغته العربية

 بعد حصول الفنان الأمريكي من أصل مصري رامي مالك، على جائزة الأوسكار كأفضل ممثل، وجّهت إدارة مهرجان الجونة توجيه الدعوة إليه ليصبح ضيف الشرف الأول في الدورة الثالثة.

وبالتزامن مع فوز رامي، انطلقت حملة يقودها الشباب السينمائيون في مصر، لتنصيب رامي مالك رئيسًا شرفيًّا لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، في دورته المقبلة على غرار ما حدث سابقًا مع النجم الراحل عمر الشريف، وتم تقديم المقترح إلى إدارة المهرجان بالفعل، التي وعدت بالتواصل مع مالك والاتفاق معه، بعدما أظهر اعتزازه بأصوله المصرية، وقد يشارك في حفل افتتاح الدورة المقبلة.

يُذكر أنّ رامي مالك بات رسميًّا أول عربي يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل دور رئيسي في تاريخ الجائزة على مدار 91 عامًا، بينما تم ترشيح الفنان عمر الشريف لجائزة أفضل ممثل مساعد عن فيلم "لورانس العرب"، وأفضل ممثل عن "دكتور زيفاغو" ولكن لم يحصل عليهما.

وأكد عصام ميخالي، ابن عم الفنان رامي مالك، شعور العائلة بالفخر لإنجاز رامي، لافتًا إلى أنه لن يتردد في قبول أيّ دعوة من مصر، وقال، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "آخر النهار"، "أنه سبق وأن تواصل بعض السينمائيين مع رامي مالك ليعرضوا عليه فكرة أن يجسد دورًا في أفلام مصرية، وهو ما رحب به الأخير، ولكنه أبدى احتياجه فقط إلى تقوية قدرته على التحدث باللغة العربية.

وأشار إلى أنّ رامي مالك يحب مصر ودائمًا يتحدث عنها خلال جميع لقاءاته الإعلامية والتلفزيونية، موضحًا أنّ الأخير زار مصر مرة واحدة فقط عام 2003 وقضى فيها 10 أيام فقط، ولكنه دائمًا يتذكرها ويتحدث عنها.

أضف تعليقا