دراسة تحذر من قرب انقراض الذكور بسبب هذه الظاهرة

كشفت دراسة بحثية يابانية، عن خطورة تغير المناخ الذي يحدث في العالم، قد يؤدي إلى أضرار عديدة، من بينها انقراض الذكور.
وقالت الدراسة، التي أجراها فريق ياباني من معهد الصحة "إم آند كيه"، إن الاحتباس الحرارى سيؤثر على البيولوجيا البشرية، ما يحدث خللا في التوازن الطبيعي لعدد المواليد الذكور، بحسب "سي إن إن" الأمريكية.
وأكد الدكتور ميساو فوكودا، مؤلف الدراسة، أن الأماكن التي تشهد ارتفاع درجات الحرارة، يزيد فيها عدد المواليد الذكور، على عكس المناطق التي تتأثر بتغيرات بيئية أخرى، مثل الجفاف أو الحرائق، نتيجة الاحترار العالمي، حيث يزداد عدد المواليد الإناث فيها.
واستنتج هيوغو نتائج دراسته، بعدما أجرى مع فريق عمله في الصيف الماضي، مجموعة من الأبحاث في المناطق التي تعرضت لكوارث طبيعية، منها توهوكو وكوماموتو، واكتشف أن عدد المواليد الذكور انخفض بعد مرور 9 أشهر على هذه الكوارث، بنسبة تتراوح بين 6٪ و14٪، مقارنة بالسنوات السابقة.
ويفترض فوكودا أن العواقب المناخية القصوى، تتسبب في ضعف خلايا الحيوانات المنوية، التي تحمل كروموسوم (Y).

أضف تعليقا