صور انجلينا جولي في طفولتها ومراهقتها تشغل العالم

لم تلفت أنجلينا جولي معجبيها بفنها وإنسانيتها وبساطتها فقط، لكن كعادتها تشغل رواد وسائل التواصل الاجتماعي بجمالها، وبالتحديد بصور طفولتها ومراهقتها.

 

وتبدو علامات الفرح جليةً على تعليقات رواد التواصل الاجتماعي بمقارنتهم لصور أنجلينا جولي في الطفولة والمراهقة وما آلت إليه اليوم، فهذه النجمة لم تخضع لعمليات تجميل لتغّير معالم وجهها كغيرها من الفنانات العالميات والعربيات.

 

أنجلينا جولي الممثلة والمخرجة والكاتبة، كانت منذ الصغر تتميز بعينين ساحرتين تملأهما البراءة، وشفتين ممتلئتين ووجه بتفاصيل ناعمة، وحافظت على نفس التفاصيل مع مرور الزمن لتكسر بذلك قاعدة «المبالغة في عمليات التجميل»، و«وجوه السيلكون»، التي تتبناها العديد من الممثلات.

 

ولكن كلّ ما في الأمر أن التغيير الذي طرأ على جولي هو فقدانها للقليل من الوزن، وظهور علامات النضج والأنوثة الكاملة في ملامح وجهها، وهو ما لم تخفه، وإن خضعت لعمليات تجميل فهي طفيفة جداً بالمقارنة بين ملامحها وهي طفلة، وهي في الأربعين اليوم.

 

ويذكر أن جولي قد أصيبت بمرض السرطان، الذي خضعت على أثره لعملية بتر الثديين، وعلى الرغم من الأوقات الصعبة التي مرت بها النجمة إلا أنها استطاعت تجاوزها، وعادت لتتألق من جديد.

 

وينتظر الجميع عرض فيلمها الجديد By The Sea وهو من تأليفها، وبطولتها وإخراجها، إلى جانب زوجها الممثل الوسيم براد بيت.

 

وإليكِ سيدتي بعض الصور من طفولة ومراهقة جولي، لنترك لكِ الحكم!

أضف تعليقا