الخلافات الزوجية.. اسباباها وطرق تفاديها

لا تخلو حياة زوجيّة دون خلافات زوجية  ومشاجرات، بعضها يكون عابراً، ويرى فيه خبراء علم الاجتماع بأنّه ظاهرة طبيعيّة، لا بل صحيّة بين الزوجين، فالحياة بينهما بوتيرة واحدة مملّة وتدعو للقلق وأحياناً تتسبّب بانفصالهما. بالمقابل كثرة هذه الخلافات الزوجية التي تودي إلى شجار أمر لا مفرّ منه، ولكنّ له أصول وفنّ بحسب ما أوردت الباحثة الأميريكيّة Laura Doyle في كتابها The Surrendered Wife أو "الزوجة المطيعة" مفنّدة بعض النصائح التي يحبّذ على الزوجة اتّباعها خلال الشجار مع زوجها وهي نصائح يجمع عليها خبراء علماء الاجتماع:

-الابتعاد عن الشتائم

سلوك غير لائق بين الزوجين وينمّ عن قلّة احترام أحدهما للآخر. لا يجب السماح به أو اعتماده على الإطلاق في أي خلاف زوجي مهما كان بسيطاً.

 



 

 

-تجنّب الانتقاد المستمرّ

وكأنّ أحد الزوجيّن متربصّ للآخر، ينتظره ليرتكب خطأً ما ليسنح له الفرصة بانتقاده. هذا سلوك غير محبّذ على الإطلاق، خاصّة أمام الآخرين، يفضّل استبداله بكلمات توضح للشريك خطأه دون لفت انتباه المحيطين لتجنّب الخلافات الزوجية . ينصح خبراء علم الاجتماع باعتماد حوار صريح وإنّما بسيط يعبّر عن وجهة نظر دون نقد أو هجوم.

-عدم التفرّد بالرأي

يجب على الطرفين الإدراك بأنّ القرارات المتّخذة بشأن الخلاف لن تحترم في غياب التوافق مع الطرف الآخر.

اقرئي أيضًا : كيفية التعامل مع الرجل الكتوم

-الصدق الدائم

يجد بعض المتزوجين في الكذب هروباً من بعض المشاكل والعقبات، ولكنّه ليس بحلّ على الإطلاق، لا بل يضاعف من وتيرة هذه الخلافات الزوجية ، إذْ إنّ تكراره سينزع الثقة التي يجب أن تكون مدماكاً للحياة الزوجيّة الناجحة، ولكن في الوقت نفسه، لا بدّ من اختيار الوقت والأسلوب المناسب للبوح بالحقيقة.

أضف تعليقا