نصائح تمنع الفراغ العاطفي بين الأزواج

مع أعباء الحياة، تشهد العلاقة بين الأزواج بعض الإخفاقات التي إذا لم يسارَع إلى مواجهتها وإيجاد حلول لها، سيكون الفشل نتيجتها. قد يكون الملل أحد أسباب الفتور بين الزوجين، إلى جانب العصبيّة، المسؤوليّات، وغيرها... ما يؤدّي مع مرور الوقت إلى فراغ عاطفيّ بين الاثنين، فيصبحان كالآلة، لتكون النتيجة في نهاية المطاف أبغض الحلال. تجنّباً لهذا الفراغ العاطفيّ، ينصح أطبّاء علم النفس وخبراء العلاقات الأسريّة بالتالي:

-العودة لأماكن الخطوبة
مهما مرّت الأيّام وكثرت المشاكل، تبقى الأماكن التي كان يتردّد لها الزوجان خلال فترة الخطوبة محفورة في الذاكرة. ينصح بزيارتها مجدّداً، فهذه الذكريات من شأنها أن تعيد الوئام بين الشريكين وترمّم الشرخ في علاقتهما مع بعضهما البعض.

 



 

 

-المفاجآت
كلّما كانت غير متوقّعة وفيها ضرب من الجنون ستسعد الطرف الآخر، لكن في الوقت نفسه، لا بدّ للزوجة أن تختار منها ما يرضيه ولا يتسبّب في أيّ انزعاج أو خلاف بينهما.

-التعبير عن المشاعر
أحد أسباب الفتور العاطفيّ الذي يحدث لغالبيّة الأزواج بعد الزواج عدم التعبير عن المشاعر واعتباره أمراً ثانويّاً، وهذا خطأ جسيم يقترفه الرجل والمرأة معاً. ترداد كلمات الحبّ والتقدير على مسامع الشريك لها وقع كبير تحفّز أيّاً منهما على الاستمرار في علاقتهما والتغاضي عن أيّ عقبة تعرقل هذا الاستمرار.

 



 

 

-الصداقة
بالرغم من أنّ العديد لا يعتقدون بصداقة الزوجين، إلّا أنّ أطبّاء علم النفس وخبراء العلاقات الأسريّة يرون فيها جزءاً هامّاً، لا بل أساسيّ في نجاح الزواج، فالصداقة بين الطرفين نوع من الحبّ تضاعف من قوّته التجارب في الحياة، فأيّ مشكلة أو عقبة تصادف أيّاً من الطرفين، الصداقة بين الزوجة والزوج كفيلة بحلّها واجتيازها.

أضف تعليقا