ما هي أسباب التعرق الليلي عند الأطفال؟

التعرّق الليليّ ظاهرة شائعة بين الأطفال لا تستدعي للقلق إلّا في بعض الحالات المرضيّة.

هل التعرّق الليليّ عند الأطفال أمر طبيعيّ؟

يزداد نشاط الغدد العرقيّة لدى الأطفال مقارنةً بالبالغين، ليتضاعف مع الارتفاع التدريجيّ في درجة الحرارة المحيطة، وهو ما يفسّر زيادة العرق خلال النوم، الأمر الذي يعتبره الأطبّاء ظاهرة طبيعيّة في أغلب الحالات.

ما هي أسباب العرق الليليّ عند الأطفال:

1-حرارة الغرفة: ارتفاع درجة الحرارة في الغرفة أو الرطوبة يؤدّي إلى التعرّق الشديد عند الطفل، إضافة إلى تغطيته بطبقات كثيرة من البطانيّات.

2-الحمّى: تتسبّب الحمّى في التعرّق الليليّ خاصّة عندما تعود درجة حرارة الجسم إلى معدّلها الطبيعيّ.

 


 

الحمّى

 

3-الكوابيس والرعب الليليّ: الشعور بالخوف عند حدوث الكوابيس وحالات الرعب الليليّ يسبّب التعرّق الزائد على الوجه والرأس.

4-توقف التنفّس أثناء النوم: قد يتعرّض الطفل إلى انسداد مجرى الهواء مؤقّتاً، ممّا يؤدّي إلى انقطاع النفس أثناء النوم، وأحد الأعراض المصاحبة لهذه الحالة هو التعرّق الليليّ المفرط. هذه الظاهرة قد تكون بسبب الزوائد الأنفيّة أو السمنة.

5-أنواع معيّنة من السرطان: يلاحظ التعرّق الليليّ عادة في بعض أنواع مرضان السرطان، مثل اللوكيميا وورم الغدد اللمفاويّة.

 


 

ورم الغدد اللمفاويّة

 

6-اضطّراب الغدّة الدرقيّة: واحد من الأسباب التي تؤدّي إلى تعرّق الطفل خلال اللّيل.

كلّ سبب من الأسباب السابقة يرتبط بمجموعة أخرى من الأعراض، لذا يفضّل استشارة الطبيب عند ملاحظة أنّ هذه الظاهرة بدأت تأخذ منحىً غير طبيعيّ.

أضف تعليقا