فساتين قطيفة لخريف 2018

  • لطالما رافق المخمل أزياء العقود الماضية... من فساتين حقبة العشرينات الصاخبة بقصّاتها المنهدلة وإيحاءاتها الفاخرة إلى سراويل وجاكيتات السبعينات الأسطوريّة.  استقى مصمّمو مجموعات هذا الموسم تصاميم فاخرة تليق بالنهار واخرى خصصت للمناسبات الاحتفالية . اعتمدي فساتين قطيفة الكلاسيكيّة بأسلوبٍ عصريّ حتّى لا تبدو إطلالتك قديمة الطراز.

     


    المخمل ... من الشرق الى الغرب
    على الرغم من ارتباط اسمه بالنبلاء الأوروبّيين، إلا أنّ هناك العديد من النظريّات التي تثبت أنّ المخمل قد نشأ أوّلاً في الثقافة الشرقيّة، وذلك بعد أن تمّ العثور على قطع منه غير مشذّبة تعود إلى سلالات قديمة في الصين، وتحديداً في الفترة بين 206 و221 قبل الميلاد.
    وكان العراق أيضاً من أولى الدول المنتجة للمخمل، كذلك مصر، حيث كانت القاهرة مركزاً لإنتاجه، وقد عُثر فيها على قطع منه تعود إلى عام 2000 قبل الميلاد.

     


    وما إن نقل الأوروبّيّون هذا النسيج الشرقي، حتّى حقّق انتشاراً واسعاً، بدايةً في إيطاليا، التي تحوّلت إلى أكبر منتجي المخمل وقتذاك. وحقّق المخمل شعبيّة كبيرة بين الأثرياء، حيثّ تمّ توظيفه في تصميم الأثاث والملابس والمفروشات.

    وقد استمرّت هذه الفترة، التي أطلقت عليها تسمية "العصر الذهبي للأقمشة"، من القرن الرابع عشر حتّى القرن السادس عشر. ثمّ لحقت إسبانيا بإيطاليا، حيث اقتصر استخدام المخمل على أبناء الطبقة الثريّة، وقد كان يتمّ حبكه من الحرير وخيوط من المعادن الثمينة، مثل الذهب والفضّة.

     


    وبانتقال صناعة المخمل من الشكل اليدوي إلى الماكينات في بداية عشرينيّات القرن الماضي، باتت هذه الخامة أرخص وأكثر تداولاً، فكانت تُصمَّم منه فساتين السهرة والشالات، تحديداً من نوع الـDevoré Velvet.
    وفي عقودٍ لاحقة، استطاع المخمل أن يحجز لنفسه مكاناً بين الخامات، فقد ناسب صيحات السبعينيّات، كما سطع نجمه في الثمانينيّات والتسعينيّات، لا سيّما بنوعيه Crushed Velvet وDevoré Velvet.

     

    إقرئي ايضاً:

    فساتين زفاف منفوشة على طريقة عرايس إنستقرام

    فساتين سهرة موضة ربيع 2019 من أسبوع ميلانو بحسب جسمك

    فساتين سهرة باللون الأخضر في اليوم الوطني السعودي

    أضف تعليقا