نصائح للزوجة: 4 أسباب ستجعلك تتراجعين عن المبالغة في تدليل زوجك

يقولون أن "الشىء حينما يزيد عن حده ينقلب إلى ضده" وبخاصة في الحب، حيث المشاعر الفياضة التي تتسبب أحيانًا في نفور الطرف الآخر.

ليس هذا فقط، ففي كثير من الأحيان أيضًا لا يتوقف الأمر عند حد النفور وإنما يصل إلى عدم إظهار الزوج مُطلقًا لأي اهتمام أو تدليل في المقابل.

من هذا المنطلق، قررنا تعريفكِ اليوم عبر هذا الموضوع على سلبيات التدليل الزائد لزوجكِ حتى لا تبالغين بعد ذلك:

-سيعتاد الاهتمام طوال الوقت

 


 

سيعتاد الاهتمام

 

فحتى وإن لم يبادلكِ جزء بسيط للغاية من هذا الاهتمام، سيطالبكِ دائمًا بالاهتمام بل وسيراه حق مكتسب ينبغي عليكِ الاستمرار فيه.

ومن هنا إذا حصلتِ مثلًا على وظيفة جديدة، بدأتي دورة تدريبية أو حتى عند قدوم طفل جديد، ستجدين زوجكِ غير مرتاح بل قد يصل الأمر لحد الغيرة من التغيير الذي سحب منه الاهتمام المطلوب له فقط.

-لن يترككِ لصديقاتكِ

نظرًا لأنه يرغب في الحصول على كافة الاهتمام الذي سيجعله تدريجيًا شخص أناني، لن يترككِ لصديقاتكِ لأنه يرى أنهم يسحبون الكثير من وقتكِ، كما يأخذون من الحب والاهتمام الذي يجب أن يوجه له وحده فقط.

لذلك يجب أن تعرفي زوجكِ منذ البداية أنكِ لديكِ حياة خاصة بكِ، وأصدقاء تقضين معهم وقت بصورة دورية.

-سيجعلكِ تخططين لكل شىء

أما في حال القرارات الحياتية والترفيهية فسيجعلكِ تخططين لكل شىء بمفردكِ، فمثلًا إذًا قررتما الذهاب في رحلة فأنتِ من عليكِ تحديد الوجهة وحجز الفندق وتذاكر وسيلة المواصلات وترتيب حقائب السفر.

وبالطبع فيما يخص الأولاد، فستكونين أنتي أيضًا المسئولة من الألف إلى الياء عن كل قرار يخص حياتهم من الولادة وحتى المرحلة الجامعية.

-ستتولين مسؤولياته بالتدريج

 


 

ستتولين مسؤولياته بالتدريج

 

في النهاية أيضًا ستجدين نفسكِ مسؤولة عن مكالماته العائلية، فأنتي من تتطمئني على عائلته، ومن يؤدي المجاملات العائلية بدلًا منه، ومن يساعده في ترتيب جدول مواعيد عمله، ومن يختار الهدايا التي سيقدمها ... وهكذا حتى تتدمر نفسيتكِ في النهاية وتشعرين بالوحدة بالرغم من وجوده.

أضف تعليقا