5 مخاوف ترافق قيادة المرأة للسيارة.. تعرفي عليها لتتجنبيها

اقترب الموعد المنتظر، فما هي إلا أيام قليلة ويبدأ القرار السامي بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة سارياً، وهنا يمتزج الحماس مع بعض المخاوف التي قد تعيق قيادة المرأة للسيارة بشكل سلس، خاصة عند قيادة المرأة للسيارة وإخراجها من الكراج، فضلاً عن صعود الطرق اللولبية للأبنية العالية، وذلك حسب إصدارات إدارة المرور في بعض دول العالم.

ولأن الوعي هو المفتاح الأهم لحل معظم المشاكل الحياتية وتخطيها، فسنقدم لك 5 مخاوف وردت في إرشادات إدارة المرور، تؤدي إلى الشعور بالتوترعند قيادة المرأة للسيارة، والتي قد تساهم معرفتها في جعل سياقة المرأة أكثر أماناً وسهولة:

1- عدم امتلاك سيارة لأسباب مالية

تعد قيادة المرأة لسيارة الغير، سواء زوجها أو غيره من الأقارب، من أكبر المخاوف التي قد تسيطر عليها، ما يدفعها لتجنب التعرض لحادث يؤدي إلى خسائر مادية، خاصة إن كان وضعها المادي لا يسمح لها بتملك سيارتها الخاصة.

2- عقدة من قيادة المرأة للسيارة

لا يسمح بعض الأزواج لزوجاتهم بقيادة السيارة، فتتحول هذه المشاعر إلى عقدة ستكتشفها عند القيادة.

3- الخوف من السرقة

تترافق قيادة المرأة للسيارة مع مخاوف من التعرض للسرقة في بعض الأماكن من العالم، خاصة أن اللصوص يتربصون بالنساء أكثر من الرجال.

4- معتقدات خاطئة

يتعلق هذا النوع من المخاوف بشخصية المرأة، التي تعتقد أن قيادة المرأة للسيارة غير واردة؛ كونها مقتصرة على الرجال، والحقيقة عكس ذلك، حيث تترافق قيادة المرأة للسيارة مع درجة عالية من العناية، وأكثر من تلك التي قد يبديها الرجل.

5- التفرقة بين الجنسين

لا يظهر بعض الرجال في عدد من مدن العالم أي احترام لقيادة المرأة للسيارة، فكونها أنثى قد يدفع البعض إلى تخويفها عمداً في محاولة لإثبات أن الرجال وحدهم مؤهلون لقيادة السيارة، وأن سياقة المرأة فكرة غير صائبة.

في النهاية، تذكري عزيزتي أن الخوف هو أمر طبيعي، وهو ما أكدت عليه إرشادات إدارة المرور في عدد من الدول؛ لذا حاولي تخطي المخاوف الـ5 السابقة. كما يحبذ أن تكون قيادة المرأة للسيارة في شوارع غير مزدحمة، مع التدرب أكثر على ممارسة السياقة خلال عطلة نهاية الأسبوع حينما تخف حدة السير.

تابعي كل ما يتعلق بقيادة السيارة في السعودية على موقع السائقة الأولى واربحي الجوائز القيمة  بالضغط هنا

أضف تعليقا