ابن أنجلينا جولي يصدمها برغبته في العيش مع والده براد بيت

أكدت تقارير صحفية أمريكية أن الفنانة أنجلينا جولي تعيش حالة من الحزن الكبير؛ بسبب ابنها الأكبر بالتبني «مادكوس» وجاء حزن أنجلينا بعد إعلان ابنها البالغ 16 عاماً عن رغبته في تركها والعيش بصحبة والده بالتبني الفنان براد بيت.

وأكدت التقارير الصحفية أن مادكوس ذا الأصول الكمبودية. قد اتصل بوالده وأخبره عن رغبته تلك؛ بسبب معرفته أن أمه قد زارت قبر رئيس وزراء كمبوديا بول بوت، والذي يعتبره الكثيرون ديكتاتوراً ومتسبباً في مقتل أكثر من ثلاثة ملايين شخص.

كما أكدت التقارير الصحفية أن الابن قد اتهم أنجلينا بأنها السبب الحقيقي في أغلب المشكلات التي واجهتها أسرتهم قبل انفصال الثنائي في عام 2016.

وكانت أنجلينا قد اتهمت زوجها السابق الفنان براد بيت بضرب ابنهما بالتبني «مادكوس» وأصابه في وجهه، وهو ما نفاه الأب، ولم يخرج الابن بأي تصريح حتى هذه اللحظة.

يذكر أن أنجلينا وبراد قد تبنيا ابنهما الكمبودي وهو في عمر سبعة أشهر عام 2002 وهو أول أبنائهم بالتبني، وكان الفنان براد بيت قد واجه مؤخراً شائعات تفيد بزواجه من الفنانة جينفر أيستون بالعاصمة الفرنسية باريس. بعدما نشرت إحدى المجلات الأمريكية مجموعة من الأخبار والصور للثنائي بشوارع باريس، حتى خرجت مجلة جوسيب كوب بالحقيقة من خلال تحقيق صحفي موسع أثبتت من خلاله زيف الأخبار والصور، وأن تلك الصور المنتشرة صنعت عن طريق برنامج الفوتو شوب، وأنها في الحقيقة كانت تخص براد بيت وأنجلينا جولي، ولكن هناك من قام بمسح وجه أنجلينا ووضع وجه جينفر أنيستون بدلاً منه.

أضف تعليقا