4 مخاطر غير متوقعة لحقن الكالسيوم وفيتامين د

يحتاج بعض الأطفال إلى جرعات مكثفة من الكالسيوم أو فيتامين «د» نتيجة نقص نسبتهما في الدم، وهو ما يظهر بوضوح في بعض الأعراض، التي تظهر على الطفل بعد الشهر السادس من عمره، مثل تقوس الساقين أو لين العظام أو تأخر ظهور الأسنان والمشي.

وحقن الكالسيوم أو ما يُعرف بحقن الديفارول تحتوي على فيتامين (د) بتركيز كبير، وينصح بها بعض الأطباء لتجنب استمرار الأعراض السابق ذكرها.

ولكن ما لا تعرفه الأمهات أن لهذه الحقن أضراراً كما لها فائدة، وقد تكون أضرارها أكبر في حالة الإفراط في استخدامها للطفل، وأهم هذه الأضرار هي:

اقرئي أيضًا : أسباب لا تتوقعينها تؤدي لتوقف نمو جنينك... تعرفي عليها

1- تحتوي على جرعة عالية جدًا من فيتامين (د) مما قد ينتج عنه التسمم بفيتامين (د) حيث إن فيتامين (د) من الفيتامينات التي تتراكم في الجسم ولا يمكنه التخلص منها بسهولة.

2-تؤدي هذه الحقن إلى ارتفاع نسبة الكالسيوم بالدم؛ مما يؤدي إلى ترسب الكالسيوم بالكلى. مما يؤدي إلى ظهور حصوات أو الإصابة بالفشل الكلوي.

 

3-جرعة فيتامين (د) اليومية المسموح بها دوليًا حوالي 400 وحدة دولية وحقن الكالسيوم تحتوي على 200000 وحدة دولية، مما قد تتسبب في أضرار شديدة.

اقرئي أيضًا : رجيم لمحاربة السمنة.. وترويض شهية طفلك

4- في حالة احتياج الطفل للحقن يجب أن يأخذ حقنة واحدة فقط، ويفضل الاعتماد على مصادر أخرى وعلاجات أخرى لنقص فيتامين (د) غير الحقن.

في حين يفضل بعض الأطباء وصف هذا النوع من الحقن للأطفال، يرى بعض الأطباء أنه لا فائدة على الإطلاق منها، ويفضلون الاعتماد على جرعات فيتامين (د) عن طريق الفم، بالإضافة إلى الحصول على فيتامين (د) بالطرق الطبيعية مثل التعرض للشمس صباحاً بشكل يومي؛ لأن الشمس هي أفضل مصدر لفيتامين «د» على الإطلاق..

أضف تعليقا