نصائح للام لتغيير نوع اللبن الصناعي للطفل دون إصابته بالحساسية في عامه الأول؟

تواجه بعض الأمهات مشاكل في الرضاعة الطبيعية منذ الأيام الأولى لولادة أطفالهن، وهو ما يجعلهن يلجأن إلى الحليب الصناعي كبديل غذائي للطفل في مراحل عمره الأولى، ولكن قد تضطر الأم إلى تغيير نوع اللبن الصناعي للطفل في بعض الأحيان، وهو ما يجعلها تواجه مشكلة عدم تقبل الطفل للنوع الجديد.

وفي السطور التالية إليكِ بعض النصائح التي ستساعدك في تغيير نوع حليب طفلك بدون معاناة.

ففي حالة عدم تقبل طفلك لنوع الحليب الجديد سيظهر عليه بعض الأعراض حسب ما أكدت عليه الدراسات، والأبحاث ذكرت أعراض عدم تقبل الطفل في الحليب وهي:

اقرئي أيضًا : للأمهات.. هكذا تتعاملين مع طفلكِ العنيد

1-البكاء الشديد.
2-فرط الحركة.
3-الغازات.
4-الإسهال.

وقد تتسبب هذه الأعراض في مشاكل صحية أخرى للطفل أهمها حساسية الألبان، وهي الحساسية التي قد يعاني منها الطفل طوال حياته، كما يتعرض جهازه الهضمي لعدم اكتماله نتيجة استخدام اللبن غير المناسب له، ويتعرض الطفل للإصابة بحساسية سكر اللاكتوز.

لذلك من الضروري أن يحصل الطفل في الأيام الأولى من ولادته على اللبن المخصص لحديثي الولادة والذي يسمى بـ«لبن الأطفال الأول»، وهو يعتمد في تكوينه على «مصل الحليب»، الذي يتم استخراجه من حليب الأبقار، وهو سهل الهضم على معدة الأطفال الرضع.

اقرئي أيضًا : 4 أطعمة تساهم في زيادة طول طفلك بشكل ملحوظ.. تعرفي عليها

ويمكن الإبقاء في تقديم هذا النوع من الحليب للطفل حتى بداية تقديم الأطعمة الصلبة إليه بعمر الستة الأشهر كما يمكن الإبقاء في استخدام هذا النوع من اللبن الصناعي طوال العام الأول من عمر الطفل. وبمجرد أن يتجاوز الطفل عامه الأول يمكن البدء في تقديم حليب الأبقار كامل الدسم إليه، ولا يوجد دليل حول حدوث ضرر للطفل عند تغيير نوع الحليب الذي يقدم إليه بعد عامه الأول، ولكن إذا ما لاحظت الأم أي تغيير على الطفل من نوع الحليب المستخدم أو ما يدل على عدم تقبل الطفل لهذا النوع يجب تغييره على الفور، كما ينصح باستشارة الطبيب حول النوع الذي يناسب الطفل.

أضف تعليقا