استفراغ الطفل بعد الرضاعة..5 أعراض تنذر بخطورتها

يحتاج الطفل حديث الولادة إلي بعض الوقت ليتكيف جهازه الهضمي مع الرضاعة؛ لذلك تنتشر مشكلة التقيؤ باستمرار بعد الرضاعة مباشرة عند أغلب الرضع، وهي مشكلة لا تستدعي القلق إذا كانت كمية اللبن الذي يتقيؤه الطفل قليلة، وعادة ما يبكي الطفل بعد التقيؤ ليس لأنه يتألم، ولكن لأنه يشعر بالخوف من هذا الشعور الجديد.

كما يتكرر التقيؤ كثيراً في السنوات الأولى من عمر الطفل، ويتوقف عادة بعد مرور ست ساعات إلى 24 ساعة من دون أي علاج باستثناء تغيير النظام الغذائي، بالإضافة إلى تناول الكثير من السوائل للحفاظ على رطوبة الجسم، وإذا كان طفلك ينمو بشكل طبيعي ويبدو بصحة جيدة، ويزداد وزنه بانتظام، فلا داعي للقلق، فقد يرجع سبب تقيؤ طفلك في الأشهر القليلة الأولى من عمره إلى مشاكل طفيفة في الرضاعة كالتخمة مثلاً.

اقرئي أيضًا : 4 حيل تساعدك على إعطاء طفلك الدواء دون شجار.. تعرفي عليها

وربما يتقيأ طفلك أيضاً إذا كان يعاني من الزكام أو التهاب الأذن أو التهاب في البول، كما يمكن أن تسبب حساسية الطعام التقيؤ في بعض الأحيان، ولو توقف طفلك عن تناول الطعام الذي سبب الحساسية يتوقف التقيؤ.

ولكن عند ظهور بعض الأعراض التي تصاحب التقيؤ يجب استشارة الطبيب؛ لأخذ الدواء اللازم والحد من المشكلة وهي:

اقرئي أيضًا : 4 طرق لعلاج زكام الرضع دون استخدام الأدوية

1-أن يصاحب التقيؤ آلام شديدة في البطن أو انتفاخات.

2-شعور بالنعاس أو تهيّج شديد أو تشنجات.

3-استمرار لأكثر من 24 ساعة.

اقرئي أيضًا : مراحل نمو الطفل منذ الشهر الأول وحتى بلوغه العامين

4- جفاف اللسان، والبكاء الشديد وانخفاض في المنطقة اللينة من أعلى الرأس، وتراجع في كمية البول حيث يبلّل أقل من ست حفاضات في اليوم.

5-ارتفاع درجة حرارة الطفل وظهور طفح جلدي لا يبهت عند الضغط عليه.

أضف تعليقا