الحناء ليس لصبغ الشعر فقط... إليك 3 استخدامات لا تعرفينها

تستخدم النساء العربيات الحناء عادة كصبغة للشعر أو لصنع الأوشام على اليدين أو مناطق أخرى من الجسم. لكن يمكنهنّ اللجوء إلى النوع المحايد أو غير الملون منها أيضاً للاستفادة من خصائصه الكثيرة في مجالات مختلفة مثل العناية بالبشرة والحدّ من صدور رائحة العرق وغير ذلك.

 

لتنظيف البشرة

يمكنك استخدام الحناء المحايدة أو غير الملونة للعناية ببشرة الوجه والجسم وتنظيفها من الأوساخ والبقايا الضارة وآثار التلوث المسببة لظهور الشوائب عليها. ولهذه الغاية يمكنك تطبيق هاتين الوصفتين:

  • : تلجأ الكثير من اختصاصيات الجمال إلى استخدام الحناء كوسيلة لتنقية البشرة. فإذا أردت اتباع وصفتهن، إمزجي القليل منها مع كمية مناسبة من بودرة الصابون الأسود. أفركي بشرتك بالخليط قبل أن تغسليه جيداً بالماء الفاتر. فهو يساعد على إزالة الخلايا الميتة ويساعد البشرة على التنفس وعلى استعادة نعومتها ونقائها ونضارتها.

لكن قبل تطبيق الوصفة الأفضل أن تضعي في يديك قفازات لكي تتجنبي التصاق لون المزيج بيديك.

  • : كذلك يمكنك مزج القليل من البودرة غير الملونة مع كمية مناسبة من الماء لتحصلي على مزيج متجانس. وبعد ذلك طبقي المزيج على وجهك مع التدليك.   
  • أتركيه على وجهك لمدة 15 إلى 20 دقيقة ثم اغسليه جيداً بالماء الفاتر.
  • كرري تطبيق هذه الوصفة إلى أن تحصلي على النتجية التي تريدين أي بشرة نقيّة وصافية.

 

 

لإزالة رائحة العرق

يمكنك إضافة الحناء المحايدة أو غير الملونة إلى ماء الاستحمام. فهو يحدّ من صدور رائحة العرق عن بشرتك.

ولهذه الغاية ضعي القليل منها مع بضع أوراق من الورد الجوري وكمية مناسبة من بودرة حجر الشب في ماء الاستحمام الفاتر. أفركي بشرة جسمك بالمزيج، فهو يعطّرها ويمنحها النضارة ويمنع صدور رائحة العرق الكريهة عنها.

لكن قبل تطبيق هذه الوصفة، إحرصي على حماية يديك من خلال ارتداء القفازات الطبية.

 

فوائد كثيرة

تساعد الحناء المحايدة أو غير الملونة على تنقية بشرة الجيم وفروة الرأس. كما أنها تمنحهما النعومة وتعمل على حمايتهما من تأثير العوامل الضارة.

 

  

 

أضف تعليقا