«علبة السعادة» طريقة ساحرة لتربية طفلكِ

إذا وجدتَ طفلك متمرداً وكثير العناد، فلا تقلقي فهذه التصرفات تعد مؤشرات إلى أنه طفل سوي وطبيعي، بل ربما يكون شخصاً قادراً على التفكير والابتكار.

صحيح أن هذا الحديث يحمل في طياته شعوراً بالتفاؤل، لكن الأم تعاني يومياً مع تصرفات أطفالها وعنادهم الدائم، ولابد أن تجد طريقة للتعامل اليومي معهم دون إحباطهم أو تكسير طاقاتهم، وهنا ننصحك باتباع طريقة «علبة السعادة».

وهي عبارة عن طريقة لتحفيز طفلكِ للقيام بمهامه وتنفيذ تعليمات الأسرة، كما أنها طريقة للعقاب بعيدة عن العنف أو التوبيخ.

اقرئي أيضًا : مشروب مثالي يمنح طفلك الطاقة ويرفع مناعته

ما هي فكرة «علبة السعادة»؟

هي عبارة عن علبة أو برطمان من الزجاج، الأهم أنه شفاف يكشف ما بداخله، ويقسم البرطمان من الخارج إلى درجات، ثم نأتي بخرز ملون بالألوان التي يفضلها طفلكِ، وكل تصرف إيجابي يقوم به الطفل يوضع تعبيراً عنه خرز أو كريستال داخل العبوة الزجاجية، وفي نهاية الأسبوع نقيم أداء الطفل حسب المعيار المدون من الخارج، فهل كان الأداء سيئاً أم متوسطاً أو جيداً أو ممتازاً، بشرط أن تضع الأم ثواباً محدداً من قبل لكل مرحلة سيصل لها الطفل، على سبيل المثال: «إذا وصلت إلى الأداء المتوسط فستشاهد الكرتون المفضل إنما إذا وصلت إلى الأداء الممتاز فستذهب إلى مكان تختاره أنت».

اقرئي أيضًا : اكتشفي رحلة التطعيمات الأساسية لطفلك

ونصح خبراء التربية بضرورة إبقاء العبوة الزجاجية أمام طفلك حتى تشكل له حافزاً لأن يصل إلى الأداء الممتاز ليحقق أمر يتمناه.

وأكد الخبراء أن هذه الطريقة فعالة، وتوجه تركيز الطفل نحو تحدي ذاته للوصول إلى هدفه، كما يحسن العلاقة مع أطفالنا؛ لأننا لن نحتاج إلى العنف إطلاقاً.

أضف تعليقا