علاج الاكتئاب والتوتّر بالاعشاب

الجميع يعاني من وقت لآخر من تغيّر في المزاج والحزن، لكنّ هذا الشعور مؤقّت ومرتبط بظرف ما، هو بسيط ولا يعدّ مرضاً، ولكن عندما تصل الأمور لمرحلة الاكتئاب حينها يكون مرضاً من الأمراض النفسيّة التي تتطلّب العلاج. هناك العديد من الطرق لعلاج الاكتئاب كالعلاج النفسيّ والعلاج بالأدوية، وهناك أيضاً بعض الطرق الطبيعيّة من خلال بعض النباتات والأعشاب الغنيّة بالفيتامينات، الأملاح المعدنيّة والمواد الطبيعيّة.

علاج الاكتئاب بالأعشاب
هناك العديد من الأعشاب التي أثبتت فعاليّتها في التقليل من حدّة الاكتئاب وأهمّها:

الزعفران:
ثبت أنّ الزعفران وتحديداً ميسم الزعفران وهو قلب زهرة الزعفران فعّال في علاج الحالات الخفيفة والمعتدلة من الاكتئاب.

عشبة القدّيس يوحنا:
عشبة استخدمها الأوروبيّون لمعالجة حالات الاكتئاب، لها مفعول مشابه للأدوية المضادّة لهذا المرض. وفيما أشاد بها البعض لمعالجة الحالات الخفيفة إلى المعتدلة من الاكتئاب، إلّا أنّه لم يتمّ الاتّفاق والإجماع على اعتمادها كدواءٍ، ولم توافق عليها إدارة الغذاء والدواء FDA أو USFDA كدواء لعلاج الاكتئاب.

الجينسنغ Ginseng
النبات الأكثر شهرة في مجال تعزيز الجهاز المناعيّ، ما يعطي دفعاً قويّاً للجسم في حالات التعب. يتمتع نبات الجينسنغ بآثار مضادّة للاكتئاب وخصوصاً الجينسنغ الأحمر، فهو يخفّض من اضطرابات النوم، يحارب حالات الاكتئاب الشديدة، لكن لا ينصح تناوله من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

نبات الكافا Kava
نبات مهدّئ يساعد على الاسترخاء، يقاوم الضغط النفسيّ، التوتّر والقلق.

عشبة Rhodiola Rosea
أو ما يسمّى بعشبة الجذر الذهبيّ أو تاج الملك، استخدمت لسنوات لمحاربة الاكتئاب، حيث إنّها تعطي نتائج إيجابيّة في التقليل من القلق والتوتر .

البابونج
أظهرت دراسة أمريكيّة أنّ البابونج نبات غنيّ بالموادّ المهدّئة، يساعد على تجاوز مشكلة ارتفاع الضغط، القلق، الأرق، فهو بمثابة مهدّىء للتوتّر العضليّ والعصبيّ ويشجّع على النوم. هذا ويساعد زيت البابونج الأصليّ على الاسترخاء وبشكل خاصّ لدى التعرّض لصدمة عصبيّة، لذا يمكن استخدامه لتدليك الجلد، أو من خلال الفم مع بعض العسل.


الزيزفون
يقلّل من أعراض الاضطرابات العصبيّة والتشنّجات، يعالج مشكلة عدم انتظام دقاّت القلب، الصداع، آلام العضلات، القلق والتعب، كما يؤدّي دوراً كبيراً في حلّ مشكلة ارتفاع ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك تساعد خصائصه المهدّئة على النوم ومحاربة الأرق. عادة يستهلك الزيزفون كزهور مجفّفة، يضاف إليها الماء المغليّ، ويجب ألّا تتجاوز كميّة تناوله الـ 4 أكواب يوميّاً، ويستحسن تناول كوب منه مباشرة قبل النوم.

نبات الناردين Valerian
يقلّل من القلق، العصبيّة، ويحدّ من اضطرابات النوم، التشنّجات، التوتّر والألم العصبيّ. يعمل على تهدئة آلام المفاصل والعضلات الناتجة عن الإجهاد. يمكن أن يستخدم أيضاً للتخفيف من آلام الدورة الشهريّة.

البوروجو Borojo
تقلّل هذه الفاكهة من درجة حرارة الجسم وتوتّر العضلات، ما يساعد على الاسترخاء ومن ثمّ النوم.

أضف تعليقا