أفضل الأعشاب والتوابل لاستخدامها في برنامج الديتوكس

 تتضمن إزالة السموم من الجسم بأكمله اتباع نظام غذائي معين، أو الصيام، أو تناول المكملات الغذائية، أو استخدام أنواع مختلفة من الأعشاب.

ولهذا إليكِ في "الجميلة" أفضل الأعشاب والتوابل لاستخدامها في برنامج الديتوكس.

5 أعشاب تساعدكِ في نظام الديتوكس

إليكِ مجموعة من أشهر الأعشاب التي يمكنكِ اعتمادها خلال نظام الديتوكس تساعدكِ في تخليص الجسم من السموم، وتحسين الصحة العامة:

الكزبرة

(مصدر الصورة freepik)

 

تتعرض أجسامنا للكثير من المشاكل الصحية كل يوم عن طريق الطعام والماء والأدوية والمنتجات المصنعة والتلوث وغير ذلك الكثير، وعندما تتراكم لتصل إلى مستويات سامة، فإنها يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من الأعراض والحالات المزمنة، وتعمل المركبات الكيميائية الموجودة في الكزبرة كعوامل تطهير طبيعية، حيث ترتبط بالمعادن السامة وتفككها لتسهيل نقلها خارج الجسم.

وتشتهر الكزبرة بنكهتها الفريدة التي لا يمكن الخلط بينها وتستخدم بشكل شائع في الطبخ المكسيكي، ويمكن دمجها في جميع أنواع الطعام - أطباق الدواجن والأسماك والسلطات والصلصات والعصائر المخلوطة، كما يمكن العثور عليها بسهولة في محلات البقالة.

عشبة الهندباء

تعرف عشبة الهندباء Dandelion بأنها تُستخدم تقليديا كمدر للبول، وتشير الأبحاث الأولية إلى أن الهندباء قد تساعد في تحسين وظائف الكبد والمرارة، ومن الجدير بالذكر أن الهندباء غنية بالفيتامينات A وB6 وC وD وK، بالإضافة إلى المعادن مثل الحديد والبوتاسيوم والزنك ومستويات أعلى من البيتا كاروتين مقارنة بالجزر.

وعمليا لا يتم إهدار أي جزء من نبات الهندباء لأن الجذور والأوراق والزهور كلها صالحة للأكل وتستخدم لأغراض علاجية، كما يمكنكِ اعتمادها ضمن نظام الديتوكس لصنع شاي الهندباء، أو قلي الزهور كطبق جانبي، أو إضافة الأوراق النيئة إلى السلطة المفضلة لديك.

ما رأيك في أفضل وقت للرياضة قبل أو بعد الأكل؟

شوك الحليب

العشبة الأكثر شيوعًا لدعم وظائف الكبد هي شوك الحليب، وتعمل على تثبيت الأغشية الخلوية وتحفيز مسارات إزالة السموم، كما أن لها تأثيرات مضادة للالتهابات، وتشير بعض الدراسات إلى أنها قد تساعد الكبد على تجديد الأنسجة.

ونظرًا لأن هذه العشبة تحتوي على ما يمسى بـ السيليمارين وهو مركب ليس قابل للذوبان في الماء بدرجة كبيرة أو لا يمتصه الجسم جيدًا، فإن معظم منتجات شوك الحليب عبارة عن مستحضرات موحدة تحتوي على 70 إلى 80 بالمائة من السيليمارين.

عشبة ريد كلوفر 

تم حصاد هذه العشبة منذ فترة طويلة لاستخدامها في مجموعة متنوعة من المستحضرات، بما في ذلك الشاي والصبغات والكبسولات والمنتجات الموضعية، وتدعم هذه الأزهار وظيفة الكبد عن طريق تحفيز إنتاج الصفراء وتعمل كمدر فعال للبول، مما تساعد على تطهير الدم وتخليص الجسم من السوائل الزائدة، كما إنها غنية بالإيسوفلافون – وهي مركبات قابلة للذوبان في الماء لها تأثيرات تشبه هرمون الاستروجين وتحسن الدورة الدموية وصحة القلب وأعراض انقطاع الطمث.

وتعد عشبة الريد كلوفر أيضًا مصدرًا قيمًا للعديد من العناصر الغذائية، بما في ذلك الكالسيوم والكروم والمغنيسيوم والنياسين والفوسفور والبوتاسيوم والثيامين وفيتامين سي.

الكركم 

(مصدر الصورة freepik)

 

الكركم هو نبات من عائلة الزنجبيل وقد تم استخدامه على نطاق واسع في الطب الهندي القديم والطب الصيني لعلاج اضطرابات الهضم والكبد، والكركمين الموجود في الكركم هو مكون كيميائي نباتي قوي يعطي الكركم لونه الأصفر المميز ويحفز إنتاج الصفراء عن طريق المرارة، وتزيل الصفراء السموم الموجودة في الكبد، وتجدد الخلايا التي تحطم المركبات الضارة.

كما إن الكركمين معروف أيضًا بتأثيراته المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، ومفيد في الوقاية من السرطان والأمراض التنكسية العصبية وعلاجها، بما في ذلك مرض الزهايمر. 
وللحصول على أكبر فائدة صحية، تحتاج إلى أكثر من مجرد رشة من الكركم من حين لآخر، لذلك قد يكون المكمل هو الحل الأمثل، لكن الطبخ بالكركم يمكن أن يكون ممتعًا ومفيدًا.

إليكِ في الشتاء .. تعرفي على فوائد ألياف البرتقال للتنحيف 

المصدر: canyonranch

أضف تعليقا