في الصيف اختاريها بعناية.. ملابس ضد العرق والحساسية

التفات المرأة إلى كل ما هو جديد، وسعيها الدائم وراء موجات الموضة المتنوعة والمتعددة دائماً لا يكفي عند اختيار ملابس الصيف. فلابد أن تسبقها المواصفات التي تتضمن حماية الجلد من الحساسية بسبب وجود بعض الألياف الضارة، التي قد تتداخل في صناعات الملابس، بالإضافة إلى انها تمنع (نوابع) الحر والرطوبة.

الدكتور نبيل عبد الباسط إبراهيم رئيس شعبة بحوث الصناعات النسجية بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة يؤكد أن الألياف الطبيعية التي تعتمد علي السيلولوز مثل القطن والكتان والفسكوز، هي أنسب خامات لملابس الصيف؛ لأنها تتميز بالتهوية الجيدة وحماية الجسم من الإصابة بالحساسية، كما تمنع تسرب الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب السرطان.

إذا استخدمنا الملابس المخلوطة من الألياف الطبيعية والصناعية، فيجب أن تكون نسبة السيلولوز هي الأعلى، وهو ما يحقق ميزة الحماية والإحساس بالتهوية إضافة لمتانة القماش.

وبالنسبة للأطفال من الأفضل استخدام الملابس القطنية؛ لأن أجسامهم حساسة مع ملاحظة نوعية (التيكت) المثبت في التي شيرت أو القمصان أو البلوزات؛ لأنه يسبب أحياناً نوعاً من الحساسية بسبب صناعته من الألياف الصناعية.

حذارِ من الجينز الضيق و(الكورسيه)

ويحذر د.عبد الباسط النساء من استخدام الملابس الداخلية، التي يغلب عليها الألياف الصناعية وخاصة (الكورسيه)، ومن الأفضل أن تكون هذه الملابس بالذات، وللجنسين من القطن.

كما يحذر الشباب من الملابس الضيقة كالجينز؛ لأنها تسبب العقم خاصة مع استخدامها ساعات طويلة دون تغيير. ويستحسن ارتداء ملابس فضفاضة؛ لأنها تعمل على تهوية الجسم.

كما ينصح باختيار الملابس ذات الصبغات الآمنة، حيث توجد صبغات غير آمنة تسبب الحساسية، وهناك صبغات لها قدرة ثبات عالية، لا تتأثر بالمياه أو الشمس أو العرق أو اللعاب (بالنسبة لملابس الأطفال) على عكس الصبغات غير الآمنة، التي يمكن أن تتسرب إلى جسم الإنسان، وتسبب له متاعب صحية.

أضف تعليقا