شفاه طبيعية أم فيلرز؟ هكذا تعرفين الحقيقة

هل تذكرين حين حقنت كايلي جينير الفيليرز في شفتيها وخدعت الجمهور بشتى الأكاذيب لتنكر ذلك؟ كثر من النجمات والشهيرات ينكرن خضوعهن لأي نوع من التجميل بهدف نشر الفكرة بأن جمالهن طبيعي وخالي من أي تلاعب اصطناعي أو تعديل. ولكن فيما يتعلق بحقن الشفاه بالفيليرز بالتحديد، بات من السهل للغاية بأن نتأكد من اللواتي أقدمن على هذه الخطوة، وهي موضة رائجة للغاية في صفوف مدونات الجمال وخبيرات المكياج العربيات. فكيف يمكنك معرفة أن انتفاخ شفاه أي سيدة طبيعي أم أنه ليس سوى نتيجة لحقن الفيليرز؟


ثمة أمران أساسيان يرفعا العلم ويكشفان لنا الأمر:


-    في العادة، حجم الشفة السفلى يكون أكبر بمرة ونصف من الشفة العليا وبالتالي، تعمد الكثير من النساء الى حقن الشفة العليا فقط بالفيليرز لتتساوى مع السفلى وبذلك تحصل على شفاه قد تكون قاربت التساوي ولكنها تبدو اصطناعية من دون شك.


-    راقبي الفراغ في وسط الشفة العليا. حين يتم حقن الشفة العليا، نلحظ أن الفراغ بات شكله اصطناعياً أو شبه خفياً وتعمد السيدات الى إعادة رسمه بقلم التحديد.
كذلك، الشفاه المنتفخة أكثر من المستوى المطلوب قد تحصل على كتل تكشف بسرعة بأن مستحضر الفيلير لم يتم توزيعه بشكل صحيح أو أن الحقن تجاوز الحدود ويكشف لنا حقيقة أن هذه السيدة قد خضعت لحقن الفيليرز في شفتيها رغم إنكارها لذلك. ويذكر هنا أن هذه العملية قد باتت من أكثر الخطوات التجميلية رواجاً وكثر من الشهيرات والمدونات لم يخفين الأمر.

 

اقرئي أيضا":كبّري شفاهك من دون فيلير

أضف تعليقا