هل الفراكشنال ليزر يعالج المسام الواسعة؟

يعرف أن المسام الموجودة في الجلد عادة ما تكون مفتوحة للسماح له بالتنفس، بالرغم من عدم رؤيتها بوضوح، غير أنها قد أكثر بروزاً في بعض مناطق الوجه، كالجبين، الأنف، الخدود والذقن. هذا مرده إلى وجود الغدد الدهنية فيها التي تفرز كميات وفيرة من الزيوت، وهذه الأخيرة ظاهرة طبيعية وضرورية لصحة البشرة والحفاظ على شبابها، ولكن عندما تتسع هذه المسام أكثر مما يجب، تفقد البشرة رونقها ونعومتها، كما ترفع من فرص تراكم الأوساخ والبكتيريا بداخلها، وبالتالي تتشكل البثور بمختلف أنواعها، كالرؤوس السوداء أو البيضاء، حب الشباب الندوب وغيرها.
مع تطور عالم التجميل وظهور تقنيات بإمكانها معالجة مختلف مشاكل البشرة، ظهرت تقنية تعرف باسم الفراكشنال ليزر Fractional laser لها القدرة على علاج المسام الواسعة، من خلال تعويض ما فقدته البشرة من الكولاجين، وهو أحد أسباب اتساع المسام. 
كيف تتم جلسة الفراكشنال ليزر لعلاج المسام؟ ما هي الإجراءات التي تسبقها والتي تليها؟ متى تظهر نتائجها؟ كل ذلك وأكثر سنستعرضه في سطور هذا المقال، ولكن بعد أن نبين لقارئات "الجميلة" أسباب اتساع المسام...


أسباب المسام الواسعة


•    عادة ما ترتبط المسام الواسعة بالبشرة الدهنية، إذ نادراً ما تعاني ذوات البشرة العادية أو الجافة من هذه المشكلة. 
•    التقدم في السن وقلة مرونة الجلد بسبب انخفاض معدل إنتاج البشرة للكولاجين. 
•    كثرة التعرض لأشعة الشمس.
•    زيادة في نسب إفراز المسام للزيوت.
•    الوراثة. 
•    الهرمونات، خاصة خلال الدوة الشهرية. 

جلسة الفراكشنال ليزر لتضييق المسام الواسعة 


•    بعد أن يقوم الطبيب بمعاينة المريضة، يعمد إلى تحديد المنطقة المراد علاجها، ثم يطبق مخدراً موضعياً على المنطقة ويتركه لمدة تتراوح بين 45 دقيقة إلى ساعة. 
•    بعد ذلك، يزيل المخدر ويوزع مادة هلامية تساعد على انزلاق جهاز الليزر بسهولة على البشرة وتوزيع نمط متساوٍ من الأشعة، ثم يمرر جهاز الفراكشنال ليزر على الجلد بعد أن يضبط قوته، مستخدماً رؤوس متفاوتة السماكة، عادة ما تتراوح بين 50 مم إلى حوالي 100 مم.
•    قد يعمد الطبيب المعالج إلى الاستعانة بجهاز تبريد أثناء العلاج من أجل تخفيف الألم.
•    تتفاوت مدة الجلسة وفقاً لحجم المنطقة المستهدفة، لكن في المجمل، يستغرق علاج الوجه كاملاً نحو ½ ساعة.

الآثار الجانبية لفراكشنال ليزر لتضييق المسام


لا تتسبب تقنية الفراكشنال ليزر بحدوث أي جروح على الجلد، فقط بعض الاحمرار البسيط، وفي بعض الحالات، القليل من التورم، سرعان ما يزولان في غضون يومين أو 3 كحدٍّ أقصى. يمكن اللجوء إلى الكمادات الباردة لتسريع العلاج. وفي حالات أخرى، قد تظهر بعض النقاط السوداء الصغيرة، يمكن أن تستمر لنحو أسبوع تقريباً، ثم تتلاشى، لتستطيع المريضة مزاولة حياتها بشكل طبيعي، غير أن الطبيب قد يوصي بتناول بعض الأدوية الوقائية، تجنباً لأي إصابة محتملة ببعض أنواع العدوى الفطرية أو البكتيرية، كالتهاب الجلد التماسي، أو بعض المشاكل الجلدية، كالهربس البسيط. 
عند إصابة الجلد بالتهابات بعد إجراء جلسة الفراكشنال ليزر لتضييق المسام، قد تظهر بعض التصبغات الجلدية، خاصة لدى اللواتي لديهن تاريخ سابق للإصابة بالكلف أو بفرط التصبغ.

نصائح قبل وبعد الفراكشنال ليزر لتصغير المسام 


•    تجنب التعرض لأشعة الشمس لمدة تتراوح 15 يوماً بعد الجلسة. 
•    تطبيق كريم واقٍ من أشعة الشمس.
•    غسل الوجه بماء بارد بعد الجلسة ولعدة مرات في اليوم.
•    عدم استخدام أي من منتجات تقشير البشرة أو القيام بتقشير البشرة بمواد طبيعية قبل القيام بجلسة الفراكشنال ليزر لتصغير المسام الواسعة لمدة شهر على الأقل. 
•    تجنب أي من العقاقير الخاصة بعلاج حساسية الجلد قبل فترة كافية من موعد الجلسة. 
•    استخدام الكريمات الطبية والمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب أو خبير التجميل. 

نتائج الفراكشنال ليزر لتصغير المسام 


تختلف نتائج الفراكشنال ليزر لتضييق المسام بين حالة وأخرى، استناداً إلى حجم المسام، عدد الجلسات واستجابة البشرة. فقد يحصل البعض على النتيجة المرغوب بها بعد الخضوع لجلسة واحدة أو جلستين كحدٍّ أقصى، كما يجب التنويه بأن علاج الفراكشنال ليزر لتصغير المسام الواسعة لا يحقق نتائج دائمة، فقد تحتاج السيدة للخضوع  إلى جلسات عدة بين فترة وأخرى للحفاظ على النتائج.

ملاحظة من "الجميلة": قبل الخضوع لهذا العلاج، يجب استشارة طبيب أو خبير مختص، يكون ذا ثقة وخبرة كافية في هذا المجال. 

تابعي أيضاً:

فراكشنال ليزر للوجه  معلومات مهمة عن فراكشنال ليزر للوجه 


  

أضف تعليقا