كيف أتعامل مع خيانة زوجي بذكاء؟

اكتشاف خيانة الزوج ربما واحداً من أصعب الأمور التي تمر على الزوجة، حيث تشعر بانهيار الحياة التي قامت ببنائها مع زوجها، وتبدأ الأسئلة تتزاحم فوق عقلها حول الماضي والمستقبل، ويتزعزع شعورها بالاستقرار والأمان تماماً.

وربما يكون السؤال عما إذا كان يجب عليكِ تجاهل زوجك المخادع والمضي قدمًا أو البقاء مع شخص قام بخداعك هو الأكثر إلحاحاً، وعلى الرغم من أنه لا توجد اختيارات صحيحة أو خاطئة في هذه الحالة، وبالتأكيد لا توجد خيارات سهلة، نحن نعلم أنك تتألمين ولكن كل مشكلة تأتي مع حل وهذه المشكلة ليست استثناء، لهذا إليكِ بعض النصائح والأفكار حول ما يجب فعله عندما تكتشفين أن زوجك يخونك.

الاستشارة هي المفتاح

 

أنتِ تعلمين الآن أنه خدعك ولكنكِ لا تفهمين لماذا أو كيف تتعاملين مع زوج مخادع، لهذا هذا هو الوقت المناسب لمنح زواجكِ بعض المساعدة، ولا تخجلي من حجز موعد لمستشار خاص بالعلاقات الزوجية.
خاصة وأن المستشارين بهذا النوع من العلاقات سوف يساعدونكِ على إيجاد الحل الأمثل لقصتكِ تحديداً، أفضل بكثير من الحصول على آراء الصديقات.

مواجهته

 

إذا قررتِ  بعد التأكد تماماً من خيانة زوجكِ بالمواجهة للعثور على حل، فمن الأفضل اختيار الوقت المناسب وإبعاد الأطفال تماماً، واختيار الأسئلة الواضحة دون إثارة مشاكل قديمة أو الدخول في أحاديث درامية.

كذلكِ، ابتعدي تماماً عن التلميح، ومن المهم أن يكون الأمر واضحاً في ذهنكِ تماماً، مع الالتزام بالحقائق التي تحققتِ منها، ودعي السؤال يفاجئه للحصول على إجابة صادقة، فالزوج المخادع ينكر وجود علاقة غرامية عندما يُسأل عن ذلك ولكنك ستعرفين الحقيقة من تعابيره ولغة جسده، خاصة إن كان يتجنب النظر إلى عينيك أو ينظر إليك مباشرة عندما يجيب على سؤالك.

لا يتدخل أي أحد في علاقتكما 

لا يوجد كتاب قواعد حول كيفية التعامل مع الزوج المخادع ولكن يجب القيام بذلك من أجل عقلنا واحترامنا لذاتنا، لهذا فإن أفضل طريقة للتعامل مع الزوج المخادع بعد زوال الصدمة الأولية من كل ذلك هو السيطرة على مشاعركِ، و فكري في كيفية تأثير ردود أفعالكِ على الأشخاص الذين تحبيهم مثل أطفالكِ وعائلتكِ المقربة.

واعلمي جيداً أنه من خلال إشراكهم في هذا الموقف المتقلب عاطفيًا ومحاولة تشويه تصورهم عن والدهم، يمكنك تخويفهم إلى الأبد، فلم تتطور عقول الأطفال بما يكفي لفهم ومعالجة مثل هذه الأحداث والعواطف المعقدة بالطريقة الصحيحة.

كما إن احتمال انتهاء زواج والديهم بسبب هذا الحادث يمكن أن يجعلهم يشعرون بالخوف وعدم الأمان، لذا فمن أجلهم اجعلي الأشياء في المنزل قريبة من وضعها الطبيعي قدر الإمكان. ولا تتجاهلي زوجكِ الخائن أمام الآخرين، فلن يؤدي ذلك إلا إلى النميمة وإجبار الناس على الانحياز إلى جانب واحد وهذا ليس بالأمر الصحي أبدًا.

لا تشركي المرأة الأخرى

من أهم النصائح حول كيفية التعامل مع الزوج المخادع أن تتذكري أن هذا بينك وبين زوجكِ، وقد يكون من المغري مواجهة المرأة الأخرى وتوجيه مشاعر الأذى والغضب تجاهها، ووصفها بأنها مدمرة منزل وجعلها تشعر بالفزع تجاه نفسها، حيث سيشعركِ ذلك بالرضا في الوقت الحالي. 

ولكن مناداتها لن يزيل الضرر الذي لحق بزواجك، وبغض النظر عما إذا كنتِ تعرفين المرأة التي خدعكِ بها زوجك أم لا، ابتعدي عنها، خاصة وأن إشراكها في الأمر سيجعل الأمور قبيحة فقط. 

وانتبهي أن معركتكِ مع زوجكِ وليست مع المرأة الأخرى، وفي حال كنتِ تتعاملين مع الوضع المؤسف لقيام زوجكِ بعلاقات متعددة عدة مرات، فلديكِ سبب إضافي لتذكري حقيقة أن المرأة الأخرى ليست هي المشكلة هنا، بل زوجك.

لا تلومي نفسكِ 

 

نطلب منكِ ألا تفكري في الذهاب إلى حفرة اللوم والذنب وأنتِ تكافحين لمعرفة كيفية التعامل مع الزوج المخادع، خاصة وأننا نفسياً ميالون جدًا لإلقاء اللوم على الشخص "الآخر" من أجل التخلي عما حدث، وعندما لا نكون قادرين على القيام بذلك، فإننا نستوعبه ونبدأ في إلقاء اللوم على أنفسنا. فبحسب بعض الخبراء وحديثهم مع النساء اللواتي تعرضن للغش من قبل أزواجهن وتذكر معظمهن لحظات من لوم أنفسهن كانت تلك الجمل جزء من حوارهم الداخلي.

"ربما كان خطأي."
"كانت كل علامات الشريك المخادع هناك. كان يجب أن أتوقع ذلك ".
"ربما أنا لست رائعة بما فيه الكفاية."
"أنا لست جميلة."
"إنه يستحق أفضل".
"هل أترك زوجي بسبب الغش؟ أشعر أنه كان خطأي ".

لا تنتقمي 

الانتقام قبيح ودلالة على عدم النضج والوعي، وما يجعلنا شخصًا أكثر وعياً هو أننا نتعامل مع الأمر دون الانحدار خاصة وأن الانتقام يؤذينا في المقام الأول، وعندما تعرفين لأول مرة عن خيانة زوجك، قد تخطر ببالك أفكار مثل "كيف أجعل زوجي المخادع يعاني" أو "كيف أؤذي زوجي المخادع" وهذا طبيعي.

ولكن ما يهم هو ما إذا كنت تتصرفين بناءً على هذه الأفكار أم لا، لذلك لا تضيعي وقتكِ وطاقتكِ في وضع خطة رئيسية لجعل زوجكِ المخادع يعاني، وبدلاً من ذلك ركزي على إيجاد طرق للتعامل مع هذا الموقف الكئيب الذي تجدين نفسكِ فيه، وكذلك الاهتمام بصحتكِ النفسية في المقام الأول.

ويمكن أن يساعدك اتباع المسار الروحي على فهم جميع المشاعر المتضاربة والمربكة التي تجعلك جميعها غاضبة، وغير قادرة حتى على النظر إلى زوجكِ، ويمكن أن تكون الأنشطة البسيطة مثل التأمل واليقظة بمثابة نقاط ارتكاز كبيرة في لحظات الاضطراب الداخلي هذه، وبمجرد أن تجدي حكمتكِ الداخلية، ستكوني قادرة على إرشاد ذاتكِ في الاتجاه الصحيح.

المصدر: bonobology
 

تابعي أيضاً:

اكره زوجي ولكن لا أستطيع الطلاق أكره زوجي ولكن لا أستطيع الطلاق

 

أضف تعليقا