FBI يفجر مفاجأة بشأن قضية أليك بالدوين

في تطور جديد، خلص تقرير لمكتب التحقيقات الأميركية "إف بي آي"، إلى أن الممثل الأميركي أليك بالدوين، هو من ضغط على زناد السلاح الناري، الذي قتل المصورة السينمائية هالينا هتشينز بموقع تصوير فيلم "رست"، رغم نفيه ذلك.

 

وأفاد تقرير للطب الشرعي نشره مكتب التحقيقات الفيدرالي وحصلت عليه شبكة "ABC NEWS"، بأن البندقية المستخدمة في إطلاق النار بموقع تصوير الفيلم لم يكن من الممكن إطلاقها دون الضغط على الزناد.

 

كما أوضح التقرير أن السلاح الناري لا يعمل إلا في حالة سحب الزناد، ما يعني أن بالدوين قد يواجه اتهامات جنائية أيضاً.

 

وتقرير الطب الشرعي الخاص بـ"إف بي آي"، هو جزء من تحقيق أوسع يفحص جميع الاحتمالات في الحادث المميت، لمعرفة إن كانت هناك حاجة لتوجيه اتهامات جنائية.

 

وكان بالدوين قد نفى خلال مقابلة مع شبكة "إيه بي سي نيوز" في ديسمبر 2021 سحب الزناد.

 

إلى ذلك، تقول السلطات الأميركية إنها لا تزال تعمل للحصول على سجلات هاتف الممثل، مشيرة إلى جهود مستمرة في هذا المجال، وستجري عملية مراجعة السجلات من قبل المحققين، تمهيداً لتحديد ما إذا كان سيتم توجيه اتهامات.

 

يذكر أن الحادثة في أكتوبر من عام 2021، عندما كان بالدوين يؤدي مشهداً في فيلم "راست" بموقع تصوير بمدينة سانتا بولاية نيو مكسيكو الأميركية.

 

وخلال التصوير أطلق بالدوين (64 عاما) الرصاص من سلاح ناري كان يفترض أن يكون محشوا برصاص خلّبي، لكن السلاح كان محشوا برصاص حقيقي فأصاب مديرة التصوير في الفيلم، هاليانا هاتشينز، والمخرج جويل سوزا، ونقلا إلى مستشفى قريب، وسرعان ما أعلن الأطباء عن وفاة هاتشينز.
 

 

 

أضف تعليقا