مدينة الخيام البيضاء تتحول إلى خلية نحل لتهيئة الأجواء المناسبة للحجاج

وسط حركة دؤوبة تحولت مدينة الخيام البيضاء إلى خلية نحل من أجل تحضير الأجواء المناسبة لحجاج بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج، وأصبح مشعر "منى" على أهبة الاستعداد لاستقبال ضيوف الرحمن الذين تبدأ طلائعهم بالتدفق على المشعر صباح اليوم الثامن ليشهدوا يوم التروية.

ويشهد مشعر منى تسابقاً بين القطاعات الحكومية والخاصة، وحملات الحج وشركات الطوافة في عملية تجهيز وتهيئة مخيمات حجاج بيت الله الحرام، وذلك استعدادًا لاستقبالهم في يوم التروية وأيام التشريق.

ورصدت عدسة "العربية.نت" مشعر منى وسط استعدادات تامة من جميع الجهات الحكومية المعنية ذات العلاقة بالحج، والتي تبذل كل طاقاتها وإمكاناتها لتوفير سبل الراحة والأمن والطمأنينة لحجاج بيت الله الحرام، وتهيئة احتياجاتهم حتى يتمكنوا من أداء نسكهم بكل يسر وسهولة وخشوع.

فيما ذكر المجلس التنسيقي لمؤسسات وشركات خدمة حجاج الداخل، أن هناك 184 شركة جاهزة وعلى أهبة الاستعداد لتقديم الخدمات لحجاج الداخل، ويبلغ عددهم وفق ما أعلنت عنه وزارة الحج في وقت سابق 150 ألف حاج.

وأكد المجلس أن استعدادات شركات حجاج الداخل لهذا العام في مشعر منى تختلف عن كل الاستعدادات، من بداية مسيرة الحج، فهناك المخيمات المطورة التي بنيت على أحدث طراز وأعلى مقاييس هندسية، والتي تحتوي على عوازل للحرارة ومقاومة للحريق، بإجمالي 20% من المخيمات بمشعر منى.

 

 

المصدر: موقع العربية 

سمات :
أضف تعليقا