فان كليف أند آربلز: الجواهر بين العلم والفنّ

يعدّ معرض "فان كليف أند آربلز: الجواهر بين العلم والفن" حدثاً فريداً يستكشف كل من المهارات الفنية اللازمة لإبداع المجوهرات الرائعة، ويستعرض العمليات التي تجري في باطن الأرض، وتشارك في تشكيل المعادن والأحجار الكريمة.

كما يعتبر متحف ArtScience مؤسسة تستكشف الروابط بين الفن والعلم والثقافة والتكنولوجيا. تعمل جميع معارض المتحف وبرامجه على توضيح كيفية فهم الموضوعات سواء من خلال الروابط العاطفية التي أنشأها الفن، أو من خلال الإدراك الذي يولّده العلم.

تتألق في قلب هذا المعرض أكثر من أربعمئة قطعة حليّ، اختيرت بعناية من مجموعة فان كليف أند آربلز، ومن مقتنيات هواة جمع التحف. وتعكس هذه المجوهرات ببراعة الشاعرية والمهارة والخبرة الفريدة التي تتحلّى بها الدار. كما تترافق هذه القطع المذهلة مع مجموعة كنوزٍ طبيعية وتحفٍ علميّة مهمّة من "مجموعة المعادن والأحجار الكريمة" ذات الشهرة العالمية التي يقتنيها المتحف الوطني الفرنسي للتاريخ الطبيعي في باريس، الذي لبّى مشكوراً دعوةً وجّهتها إليه مدرسة فان كليف أند آربلز.

يمزج هذا المعرض الفن، والحرفيّة، والتاريخ، وعلوم الأرض، بطريقة مميزة للغاية. إذ يأخذ الزوار في رحلة مثيرة إلى أصل المعادن، التي تواصل ارتقاءها من جوف الأرض إلى سطحها. ويستكشف المعرض في الوقت نفسه الحرفية الاستثنائية التي تحوّل هذه المعادن النادرة إلى أعمال فنية أصيلة.

هونر هارجر

المدير التنفيذي لمتحف ArtScience- سنغافورة.

أضف تعليقا