مخاطر السمنة في الحمل وكيفيّة تجنّبها

تتّخذ العديد من النساء فترة الحمل كعذرٍ للإفراط في تناول الطعام بحجّة أنّهن يأكلن بالنيابة عن شخصين، وغالباً ما يؤدّي هذا الأمر إلى زيادة في الوزن تتعدّى المعدّل المقبول،تتراوح بين 17-30 كلغ وما فوق لتكون السمنة وما يرافقها من أمراض هي النتيجة.

خبيرة التغذية ريهام فخر الدين تحذّر من الأعراض الجانبيّة للسمنة التي قد تتعرّض لها كمرض سكّر الحمل، إلتهابات المسالك البوليّة، ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلى، صعوبة الولادة الطبيعيّة والتوجّه للولادة القيصريّة، تأخّر الولادة عن موعدها الطبيعيّ، والإجهاض. كما تعود سمنة الحامل بالضرر على جنينها إذْمن ممكن أن يولد الطفل بحجم كبير أو بعيوب خلقية ويكون معرّضاً للسمنة خلال مرحلة الطفولة والإصابة بأمراض مزمنة مثل أمراض القلب والسكّري عندما يكبر.

تضيف فخر الدين أنّ أصول التغذية السليمة للحامل تكونفي اتّباع نظام غذائيّ يشمل جميع المجموعات في الهرم الغذائيّبكميّات تتوزّع باعتدال على ساعات اليوم، مع عدم إلغاء أيّ مجموعة غذائيّة كالنشويّات (الخبز، الأرز، البطاطس..) أو الدهون الصحيّة ( زيت الزيتون، الأفوكادو..) مع التقليل من السكريّات وعدم تناولها يوميّاً وبشكل مفرط. من أهمّ عناصر التغذية للحامل هي البروتين الموجود في الحليب ومشتقّاته، الحديد والبروتين في اللّحوم والبيض، الأوميغا3 في المكسّرات النيئة،الأسماك، الألياف والفيتامينات في الخضار والفواكه.

أضف تعليقا