زوجي عصبي ولا يحترمني 


زوجي عصبي ولا يحترمني هي شكوى تتقدم بها الكثير من النساء الى المقربات منهن. ويبدو بالنسبة اليهن ان هذه المشكلة غير قابلة للحل. لكن هذا غير صحيح. فمن المهم في هذه الحالة معرفة الطريقة الافضل للتعامل مع هذا النوع من الازواج. ويعني هذا تلك التي يمكن ان تساعد على الحصول على افضل نتيجة وعلى الحفاظ على استقرار الحياة الزوجية ودوامها. كذلك من الضروري التدرب على التحمل والصبر وعلى العناد الايجابي من اجل الحد من العصبية لديه. فلكل من تقول زوجي عصبي ولا يحترمني نقدم هذه النصائح. 

كيفية التعامل مع الزوج العصبي 

 

 


زوجي عصبي ولا يحترمني، امر يشغل بال الكثير من الزوجات. لكن لا داع للقلق في هذه الحالة. فمن الممكن تعلم بعض طرق التعامل مع هذا النوع من الازواج. 
1 الملاطفة. من المهم الا تقابل الزوجة الزوج العصبي بالعصبية، بل من الافضل ان تسعى الى امتصاص غضبه من خلال التعامل معه بهدوء. فهذا يمكن ان يطفئ ناره وان يجعله يعود الى سكينته. وبعد هذا من الممكن ان تحاوره وان تساهم في حل المشكلة التي اججت عصبيته. 


2   وضع الحدود. من المهم ان تفعل الزوجة هذا منذ البداية، اي منذ النوبة العصبية الاولى لدى زوجها. فليس عليها في هذه الحالة ان تلتزم الصمت. كما لا يتعين عليها في المقابل ان تواجه الصراخ بالصراخ. بل من الضروري ان تنتظر بلوغه مرحلة الهدوء لكي تتحدث اليه وتظهر له الاخطاء التي ارتكبها. ومن المهم ان تفعل هذا مراراً وتكراراً عله يفهم في النهاية انه لا يمكنه ان يتعامل معها من دون اظهار احترامه لها. 

 


3 التعرف على خصائص شخصيته. لكي تفهم الزوجة زوجها جيداً في هذه الحالة، عليها ان تتعرف الى ابرز صفات شخصيته. فمن المهم ان تكتشف نقاط القوة ونقاط الضعف لديه. وعليها ان تركز على مكمن الخلل في تلك الصفات اي ما يمكن ان يسبب انفعاله وتوجهه اليها بكلمات الاساءة وعدم الاحترام. وهكذا يمكنها تجنب ذلك قدر المستطاع في مرات لاحقة. ومن الضروري اذاً ان تعرف جيداً ما يحبه وما يكرهه. 


4 غالباً ما تشكو الزوجة بالقول زوجي عصبي ولا يحترمني لأنه يقوم بإهانتها في لحظة غضب امام الآخرين وخصوصاً افراد اسرتها او اسرته. ومن المهم لتمنعه من تكرار ذلك ان تلجأ الى آخر الدواء اي الابتعاد عنه لبعض الوقت. ومن الممكن ان يشكل هذا رادعاً يمنعه من فعل هذا مجدداً. 

 


اما اذا بدأ الزوج الهادئ يصبح شديد الانفعال، فعلى الزوجة ان تعرف السبب. فقد يعود الى مشكلة ما في العمل او الى امر ما يشغله او غير ذلك. ومن الضروري بعد ذلك ان تتحدث اليه بهدوء وان تساعده على استعادة هدوئه. وقد تقدم له بعض النصائح المهمة التي من شأنها ان تعينه على التخلص من المشكلة العالقة. كما من المفيد الاستعانة بالاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين. وهذه النصائح يمكن ان تعود بالفائدة على الحياة الزوجية لكل من تقول زوجي عصبي ولا يحترمني. وقد تعيد اليها هدوءها واستقرارها وطمأنينتها.  

 


 

أضف تعليقا