الملكة إليزابيث الثانية ترفض لقب "عجوز العام" وترد: "العمر الحقيقي هو ما تشعر به"


رفضت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية لقب "عجوز العام" وهي جائزة تُمنَح تكريمًا لإنجازات الجيل الأكبر سنًا، علمًا إنها الأكبر عمرًا والأطول حكمًا في بريطانيا.

الملكة البالغة من العمر 95 عامًا رفضت بأدب شرف حصولها على اللقب، قائلة إنها "لا تعتقد أنها تستوفي المعايير ذات الصلة"، لقبولها، معتبرة أن العمر الحقيقي هو ما تشعر به.

ونشرت مجلة "أولدي" الثلاثاء رد الملكة على اقتراحها بأنها تقتفي أثر المتلقين السابقين للجائزة، بمن فيهم رئيس الوزراء الأسبق جون ميجور، والممثلة أوليفيا دي هافيلاند والفنان ديفيد هوكني.

وجاء في رسالة من مساعد السكرتير الخاص للملكة، توم لينغ بيكر: "تعتقد جلالة الملكة أن عمرك الحقيقي هو ما تشعر به، لذلك فهي ترى أنها لا تستوفي المعايير المطلوبة لتكون قادرة على قبول (اللقب)، وتأمل أن تجد متلقياً أكثر جدارة".

وأنهى بيكر الرسالة بعبارة "مع أحرّ تمنيات صاحبة الجلالة".

الملكة، التي ترملت هذا العام، لا تزال تحتفظ بجدول مزدحم بالواجبات الملكية. فأمس الثلاثاء، التقت دبلوماسيين واستضافت حفل استقبال في قلعة وندسور لقادة الأعمال العالميين.

أضف تعليقا