يؤثر على بشرتك و مناعتك .. أضرار غير متوقعة للضغط على زر الغفوة

 

نقضي ساعات في حياتنا في الضغط على زر الغفوة. وعلى الرغم من أن القيام بذلك من حين لآخر لن يؤثر عليك حقًا ، إلا أن الغفوة المنتظمة يمكن أن تفعل أكثر بكثير من أن تجعلك تنامين بشكل أسوأ في الليل. تبين أن التسلل إلى مزيد من النوم بعد رنين المنبه قد يؤثر على وزنك وبشرتك وحتى صحتك الإنجابية.

 

إليك أبرز الأضرار الصحية لتلك العادة على صحتك وجمالك وفقاً لموقع برايت سايد.

 

 

1. قد يفسد دورة نومك

 

 

 

 

قبل حوالي ساعتين من استيقاظك فعليًا، يبدأ جسمك في الاستعداد لبدء اليوم. ترتفع درجة حرارة جسمك ويطلق جسمك مواد كيميائية مسؤولة عن جعلك تشعر بالاستيقاظ. عندما تستيقظ بعد سماع أول إنذار، يكون جسمك مستعدًا جيدًا لعملية الاستيقاظ. ولكن إذا ضغطت على زر الغفوة وعدت إلى النوم، فمن المحتمل أنك ستشعر بالنعاس والترنّح لفترة طويلة بعد أن تستيقظ بالفعل.

 

2. التعب أكثر خلال اليوم

 

 الغفوة ستسمح لك بالحصول على قسط إضافي من النوم والشعور بمزيد من النشاط طوال اليوم، على الرغم من أن القيلولة بعد الضغط على زر الغفوة من حين لآخر لن تؤثر عليك بشكل خطير، إلا أن القيام بذلك بانتظام قد يؤدي إلى الحرمان من النوم على المدى الطويل.

 

 

 

 

3. مضر بصحة أمعائك

 

النوم بعد الغفوة يربك ساعة جسمك الداخلية، ويؤثر على جودة نومك. عندما لا يكون جسمك متأكدًا من الوقت المناسب للنوم والاستيقاظ، فمن المرجح أن تقضي الليل وأنت تعانين من الأرق وقد يؤثر ذلك على صحتك العامة، مما يؤدي إلى اضطرابات التمثيل الغذائي والتسبب في زيادة الوزن.

 

 

 

4. قد تصبح بشرتك أكثر حساسية

 

عندما لا تحصلين على قسط كافٍ من النوم، يؤدي ذلك إلى زيادة مستويات هرمون التوتر في جسمك، مما يؤدي بدوره إلى الالتهاب وزيادة إفراز الدهون وانسداد المسام.

 

5. يؤثر على جهاز المناعة لديك

 

 

 

 

 قد تكون سرقة بضع دقائق إضافية من النوم لنفسك أمرًا مغريًا، لكن جعلها عادة ستؤدي إلى تراكم جميع الآثار السلبية للنوم. على سبيل المثال، قد تجدين نفسك تشعرين بالمرض أكثر مما اعتدت عليه. يحدث هذا لأن قلة النوم المستمرة تضعف آليات دفاع الجسم، ولا يمكن لجهاز المناعة أن يحميك من الفيروسات بشكل فعال كما ينبغي.

 

6. صحتك الإنجابية 

 

قد يكون الشعور بالضرب على زر الغفوة في الصباح الباكر أمرًا جيدًا، إلا أن القيام بذلك بشكل يومي قد يؤثر على صحتك الإنجابية.


 تؤثر أنماط النوم غير المنتظمة على هرموناتك التناسلية المسؤولة عن الدورة الشهرية والإباضة.

 سيؤدي قلة ساعات النوم في النهاية إلى زيادة الضغط على جسمك، والذي بدوره يمكن أن يتسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

 

 

 

أضف تعليقا