هذا ما يجعل الليدي ديانا الأكثر جدارة بلقب أيقونة الموضة الأكثر شياكة

  • حتى يتم اعتبارك ايقونة موضة، يجب على ستايلك أن يكون لقاء لحضارات وثقافات مختلفة، لديك جاذبية مثيرة للإهتمام في ما يتعلق بستايلك الموضوي، وأن تقلد الكثيرات من حول العالم إطلالاتك على اختلافها. إذا كنت تتمتعين بهذه الصفات الثلاث، فسيكون إسمك مرادف لإسم الاميرة ديانا، أيقونة الموضة الأكثر ترسيخاً لستايلها في سنوات قليلة. 


    لا يوجد مسار سريع لهذا المنصب المرموق، ولكن المهم القدرة على اختيار إطلالة لا تنسى في حدث هام، يمكن أن تكون إحدى إطلالات السجادة الحمراء هي سلّمك إلى جنة الموضة. كونها فرداً من الأسرة المالكة، سرقت الليدي ديانا قلوبنها كأيقونة موضة، وما زال تأثيرها مستمراً حيث ما زالت إطلالاتها تترك بصمتها في خياراتنا الموضوية. في بداية ولايتها الملكية، تم تصوير الأميرة الشابة بكثرة وهي ترتدي ملابس بستايل الثمانينا الثمانينيات، وسرعان ما تخلت دور الأزياء عن الفساتين المرادفة للزي الأرستقراطي التقليدي، واستبدلت الملابس المبهرجة بتصاميم أكثر جاذبية وأقل تعقيداً.  


    ولكن ما يجعل ستايل ديانا جذاب الى هذا الحد هو كيفية استخدامها للموضة كإمتداد لشخصيتها: كل إطلالة كانت مرادف للدفء والكاريزما اللذان تميزت بهما. أكانت توصل أطفالها الى المدرسة في شورت متوسط الطول أو ستحضر مناسبة خيرية ببليزر كلاسيكية، ستايلها لم يخفت وهجه يوم. و في حين أن خياراتها الموضوية رسختها كأيقونة موضة يحتذى بها حتى بعد وفاتها، لم تخف الأميرة من اختيار إطلالات غير متوقعة في الكثير من اللوكات. من منا ينسى فستان الإنتقام الذي يعتبر أحد إطلالاتها الأكثر أيقونية والذي أطلت فيه في اليوم ذاته الذي اعترف فيه الأمير شارلز بعلاقته الغرامية مع كاميلا باركر.

     

     
    لكن الدليل الحقيقي على مكانة أيقونة الأميرة هو كيف تتواجد أزياءها خارج حدود الزمان والمكان. ما عليك سوى فتح مجلة لترى كيف تستمر بصمتها راسخة في عالم الموضة حتى اليوم. بالإضافة إلى ذلك ، بفضل The Crown، أصبحت السترات والأكسسوارات اللافتة في مقدمة خزائننا مرة أخرى.

    أضف تعليقا