فنانات تعرضن للاتهام بـالتعذيب والقتل منهم ياسمين عبد العزيز


 
 اتهمت أكثر من نجمة من نجمات الفن ولاحقتهن اتهامات بقتل وتعذيب «الخادمات» فقد انتشرت مؤخرا  شائعات بتورط الفنانة ياسمين عبدالعزيز في تعذيب عاملة منزلها الفلبينية وكانت تعمل لديها في عام 2012، مما آثار منظمات حقوق المرأة وعلى الرغم من صمت ياسمين إلا أن زوجها الفنان أحمد العوضي خرج عن صمته مدافعًا عن زوجته متحدثا عبر منشور بحسابه الرسمي بموقع (فيسبوك) عن تعرض زوجته لحملة تشويه مؤكداً أن زوجته (خط أحمر)، ولن يصمت ضد من يشوه أو يقلل منها.


كانت قضية الفنانة وفاء مكي حديث وسائل الإعلام في عام 2001، بشأن عاملتي منزلها حيث اتهمت وفاء بتعذيب العاملتين، والاعتداء عليهما بالضرب وإحداث حروق في جسديهما بالسكين، وبعد ثبوت صحة الواقعة، حكم على وفاء مكي بالسجن 10 سنوات، وبعد التصالح مع والد العاملتين قضت المحكمة بحبس وفاء مكي 3 سنوات.

 

 

 

 

وجهت عدة اتهامات إلى الفنانة فيفي عبده، من جانب 4 عاملات منازل أجنبيات، بأنهن تم احتجازهن في شقة خاصة لدي فيفي، وزعمن أنها عذبتهن ومنعتهن من الخروج، وأنها قامت بتعيين حراس لمراقبتهن، ومنع جميع وسائل الاتصال عنهن بالخارج.

 

 

 

 

اتهمت الفنانة مروة عبدالمنعم، عام 2014، بقتل عاملتها المنزلية من قبل والد الفتاة، الذي تقدم ببلاغ للسطات، مطالباً باستخراج جثة ابنته من أجل تشريحها متهماً مروة بالتسبب في مقتل ابنته، وبعد فترة اتضح أنها توفت إثر أزمة قلبية.

 

 

 

 

في عام 2018، اتهمت الفنانة سناء يوسف من قبل خادمتها باحتجازها داخل فيلتها، مؤكدة أن الفنانة أجبرتها على التوقيع على إيصال أمانة والاعتداء عليها جنسيا على يد أحد الأشخاص بعد استمرار الخلاف بينهما في العمل.

 

 

 

 

 

أضف تعليقا