"تيك توك" يجمع النجمة ليلى علوي والنجم حسين فهمي بعد غياب 35 عامًا

بعد 35 عامًا، تجتمع النجمة المصرية ليلى علوي مجددًا مع النجم حسين فهمي من خلال فيلم جديد بعنوان "تيك تاك توك".  

 

وكشف مؤلف الفيلم الكاتب بشير الديك إلى موقع "فوشيا" تفاصيل هذا التعاون، قائلًا: "انضم مؤخرًا النجمان حسين فهمي وليلى علوي لفيلمي الجديد "تيك تاك توك"، الذي أوشكت تحضيراته على الانتهاء استعدادًا لتصويره خلال شهر سبتمبر المقبل، كما جاري التفاوض مع نجمين آخرين من الكبار سيتم الإعلان عنهما خلال الأيام القليلة المقبلة".  

 

وعن فكرة الفيلم، قال: "الفيلم يتناول عالم "التيك توك" ذلك التطبيق الجديد والمثير للجدل على الساحة مؤخرًا، والذي نجح في أن يجذب الشباب الصغير إليه والتفاعل معه على عكس جيل الكبار الذي ينتقده ويراه "كلاما فارغا وتضييعا للوقت"، ويقدم الفيلم معالجة درامية مختلفة إذ يلقي الضوء على اختلاف الأجيال والتطور التكنولوجي وتأثير السوشال ميديا على الأجيال الجديدة، ونظرة جيل الكبار لهم وإطلاقهم لأحكام ليس في محلها دون محاولة فهم أن هذا جزء من التطور الذي يشهده العصر الحالي، وأن "الموبايل" ذلك الجهاز الصغير أصبح عالمًا كبيرًا بالنسبة لهم، وغيرها من الأمور التي يجهلها جيل الكبار".  

 

وأضاف: "يمثل جيل الكبار الثنائي حسين فهمي وليلى علوي، إذ يقدم الأول دور سفير متقاعد، والأخيرة تعمل بمجال الموضة والأزياء، وهما يمتلكان كاريزما خاصة ولهما تأثير على الجمهور بفئات عمرية مختلفة لهذا هما الأنسب لهذين الدورين، كما يضم الفيلم عددًا من الوجوه الشابة.  

 

وأفاد بشير الديك أن الفيلم ليس فقط دراما اجتماعية تلقي الضوء على قضية مهمة، ولكنه عمل موسيقي إذ يضم عددًا من الاستعراضات، كما سيتم تقديم عدد من الأغنيات من خلال الأحداث. ويعد هذا الفيلم هو عودة للتعاون بين الثنائي حسين فهمي وليلى علوي، بعد مرور نحو 35 عامًا، منذ آخر فيلم جمعهما بعنوان "الأنثى"، والذي عُرض عام 1986. فيلم "تيك تاك توك" يدور حول اختلاف الأجيال ونظرة الكبار للأجيال الجديدة في ظل التطور التكنولوجي وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي عليهم، وهو من تأليف بشير الديك، والمخرج الصيني هاني يان.  

أضف تعليقا