نجوى فؤاد تحذف فيديو لها على "تيك توك" بعد انضمامها حديثا اليه

  • لم تكن تعلم الراقصة نجوى فؤاد التي انضمت حديثًا إلى تطبيق "تيك توك" أن يعرضها لحملة تنمر كبيرة من قبل متابعيها، فبعد أن افتتحت حسابًا جديدا لها وشاركت أول فيديو لها على التطبيق وهو مقطع شهير من الفيلم الألماني " عندكو شامبو" قامت نجوى بحذف الفيديو من حسابها.

    وكان هدف نجوى من خلال نشر الفيديو تفعيل حسابها الجديد على "تيك توك" ، غير أن حملة سخرية وتنمر واسعتين شنت ضدها، وهذا ما جعلها تحذف الفيديو بسرعة.

    نجوى فؤاد سبق ومازحت جمهورها بطرح مجموعة من الفيديوهات عبر تطبيق “تيك توك”، مؤكدةً أن غرضها كان التخلص من الملل.

    وقالت نجوى في تصريحاتها لـ"القاهرة 24" وقتها إنها كانت تمزح ولم تحب التطبيق، وهي لا تتعمد نشر فيديوهات عبره بشكل دوري.

    وأضافت: “كنت بهزر وهم دول بس اللي هاعملهم ومش هاعمل كدا تاني، دي حتى صورتني وأنا باكل بطيخ وأنا مبعملش الأعمال الهزيلة دي”.

    وتابعت: “بس إحنا حبينا نغير جو بدال الكورونا الي جايبالنا اكتئاب للعالم دي، ودي مش طريقتي ولا سكتي للشغل، ودي تجربة وراحت لحالها، التيك توك دا لعب عيال”.

    واختتمت نجوى فؤاد حديثها قائلةً: “وأنا باكل بطيخ صورتني، ولا سني ولا تاريخي يسمحوا إني أشارك في فيديوهات من دي كتير، والإسفاف دا الناس مقبلة عليه جدًا”.

    يذكر أن آخر ظهور إعلامي لها كان خلال استضافتها في برنامج "شيخ الحارة والجريئة" حيث أعلنت وقتها أها تنازلت عن الكثير من الأشياء المهمه في حياتها من أجل الفن، وكانت من أهم الاشياء التي تنازلت عنها هي الأمومة، إذ أن حبها في الفن ورغبتها في أن تصبح نجمة كبيرة ومشهورة، جعلها تلجأ إلى الإجهاض عدد من المرات، خوفا على شكلها ومظهرها.

    وأضافت أنها عندما تخلت عن أمومتها كانت في بداية مشوارها الفني، إذ أنها كانت تريد أن تصبح نجمة مشهورة، ورأت حينها أنها إذا أصبحت أما من الممكن أن يعيق ذلك صعودها لسلم المجد.

    أضف تعليقا