حمية الكيتو كيفية تطبيقها للاشخاص فوق سن الـ 50

 

تنخفض القدرة على حرق الدهون مع تقدم العمر..ومع ذلك، يمكن أن تساعد الأنظمة الغذائية الكيتونية أو الكيتو، الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً على إنقاص الوزن بكفاءة وبطريقة صحية. 

تعتبر حمية الكيتو من أكثر الأنظمة الغذائية شيوعاً لفقدان الوزن، والتي تركز على الاستهلاك العالي للدهون والاستهلاك المعتدل للبروتين وانخفاض استهلاك الكربوهيدرات.
 
تشير بعض الدراسات إلى أن الرجال يميلون إلى تخسيس الوزن بسهولة وفعالية من خلال نظام كيتو الغذائي؛ مقارنة بالنساء.

 

اقرئي أيضا : هل حمية الكيتو آمنة ؟ 5 آثار جانبيه غير متوقعه

 


إذا كنتِ ممن يبحثون عن تفاصيل أكثر لحمية الكيتو.. إليك بعض الإرشادات الغذائية المفيدة.

يوصى بشدة ببدء أو تنفيذ هذا النظام الغذائي بعد استشارة خبير طبي أو أخصائي تغذية. 
 

كيتو في سن الخمسين أو أكبر، هل هي حمية آمنة؟ 

 

 

يمكن لأي نوع من النظام الغذائي، عند القيام به بالطريقة الصحيحة، أن يكون مفيداً للأشخاص من جميع الفئات العمرية.

يتطلب نظام كيتو الغذائي، وهو نظام يحتوي على المزيد من الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات، تغييرات كبيرة في عادات الأكل اليومية. 

 قد يكون الأمر صعباً إذا لم يتم إجراؤه بعناية؛ لأنه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالإمساك ومستويات الدهون الثلاثية في الجسم.

 

فوائد حمية الكيتو 

 

يمكن للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، الاستفادة كثيراً من حمية الكيتو إذا التزموا بقواعدها واتبعوها بصرامة وتحت إشراف طبي. 

يمكن أن يفيد نظام كيتو الغذائي الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً بعدة طرق.

للحفاظ على وزن صحي لدى كبار السن الذين يعانون من السمنة المفرطة. 

 

 

يمكن أن يساعد نظام كيتو الغذائي في مراقبة مستويات الجلوكوز لديك، وإدارة مرض السكري بطرق أفضل بكثير. 

منع مخاطر الأمراض التنكسية مثل: مرض الألزهايمر والخرف، ومرض باركنسون. 

يمكن أن يساعد في منع الأمراض المرتبطة بالقلب مثل: قصور القلب الذي يصاحب التقدم في السن.
 

كيتو فوق الـ50
 

إرشادات النظام الغذائي القائم على الكيتو للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً.
 

تناول دهون أوميجا 3

 

في نظام كيتو الغذائي، يزيد استهلاك الدهون، وفي بعض الأحيان ينتهي الأمر بالناس إلى استهلاك المزيد من الدهون غير الصحية؛ لذا يجب الإكثار من تناول الأسماك الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية مثل: السلمون والماكريل؛ خاصة لمن يتبعون رجيم الكيتو فوق الـ50؛ لمنع خطر التدهور المعرفي ومشاكل الذاكرة وحالات مثل الخرف.

 

 


 

 

الكركم يمكن أن يكون مفيداً 

 

الكركم يمكن أن يساعد في منع أو علاج مرض الألزهايمر ومع ذلك، تشير العديد من الدراسات السريرية التي أجريت على الفئران، إلى أن الكركمين الموجود في الكركم له تأثيرات مضادة للالتهابات، قد تساعد في تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي، وهو السبب الرئيسي لمرض الألزهايمر، ومن السهل دمج الكركم في النظام الغذائي.

 

 

 

 

تناول المزيد من فيتامين «د»

 

أظهرت دراسة أن فيتامين «د» يمكن أن يقلل من الشيخوخة والمخاطر ذات الصلة مثل: سرطان البروستاتا وأمراض القلب.

 

 فيتامين «أ» ضروري 

 

قد تنخفض مصادر فيتامين «أ» عند اتباع نظام كيتو الغذائي.. لا تنسي أبداً إضافة هذا الفيتامين الأساسي إلى نظامك الغذائي الكيتوني.. قد يساعد فيتامين «أ» في منع اضطرابات الشيخوخة مثل: مشاكل البصر وضعف الإدراك وسوء التئام الجروح والالتهابات. 

 

 

 

 

 لذلك،قومي بزيادة تناول فيتامين «أ» في نظام كيتو الغذائي الخاص بك عن طريق إضافة أطعمة مثل: الأسماك والسبانخ والجزر وصفار البيض.

 

البروتين بشروط 

 

قد تقترح بعض الدراسات استهلاك كمية أقل من البروتين والكربوهيدرات أثناء اتباع نظام كيتو الغذائي، ومع ذلك؛ فإن نظام كيتو يتعلق باستهلاك الدهون العالية مع البروتين المعتدل.


مع تقدمنا في العمر، يزداد الطلب على البروتين للحفاظ على كتلة العضلات؛ لذلك يمكن أن يؤدي فقدان البروتينات تماماًإلى انخفاض كتلة العضلات لديك؛مما يتسبب في مشاكل مثل: الضعف وقلة الحركة. 

 

 

 

 

 لذلك، قومي بزيادة كمية البروتين إلى حوالي 1-1.5 جم/ وزن الجسم؛ للحصول على أقصى فائدة من حمية الكيتو.

 

 

 

أضف تعليقا