لاميتا فرنجيَّة من عرض الأزياء إلى تصميمه

  • لاميتا فرنجيَّة شخصيَّة اجتماعيَّة غنيَّة عن التعريف. عارضة أزياء من الدَّرجة الأولى، مقدِّمة برامج، وممثلة عربيَّة شاركت في العديد من الأعمال اللبنانية المصريَّة والأردنيَّة والخليجيَّة، كما شاركت في مسابقة ملكة جمال العالم لعام ٢٠٠٥م. 

    عرفت بأناقتها المميَّزة وأنوثتها الطاغية، وجمالها الراقي حتى أنَّها أصبحت أيقونة عربيَّة في عالم الأزياء والجمال. 

    «الجميلة» التقت لاميتا في هذا الحوار الشيِّق لتكشف لنا بعضاً من أسرار نجاحها وجمالها وأناقتها. 

     

    اقرئي أيضاً لاميتا فرنجيّة: حقيبة اليد تمثّل أناقة السيّدة

     

    • بداية أخبرينا كيف استطاعت لاميتا أن تبرز اسمها في عالم الجمال والموضة؟

    من خلال «ستايلي» الخاص ومظهري الفريد في نوعه، فأنا لا أشبه أحداً، وكذلك بمحافظتي على جمالي الذي وهبني له الله، وشكلي الطبيعي، فلم أقم بتغيير ملامحي أو معالم وجهي، فأنا كما عرفني وتقبلني الجمهور منذ بداياتي وإلى الآن، ولا أنكر طبعاً فضل الصحافة، التي دعمتني في بداية مشواري وظهوري على العديد من أغلفة المجلات المشهورة، كما أنَّ تعاملي مع كبار المصممين في لبنان والعالم العربي ساهم في إبراز وحفر اسمي في عالم الجمال والموضة.   

     

    • وما سرُّ حبك وشغفك بعالم الأزياء؟ 

    شغفي بعالم الأزياء بدأ معي منذ نعومة أظافري، فقد كنت طفلة أنيقة جداً أرتدي دائماً أجمل الملابس والفساتين، ونشأت في عائلة أنيقة تهتم جداً بمظهرها وأناقتها، واهتمامها بالموضة بشكل عام.

     

     

    • ما هو تعريفك للأناقة؟ 

    من وجهة نظري أرى بأنَّ الأناقة تُخلْق مع الإنسان، وهناك اختلاف جذري بين مفهوم الأناقة والموضة، فمن الممكن أن تكون السيدة أنيقة من دون أن تكون متبَعة للموضة الدارجة، أما أنا على الصعيد الشخصي فأميل إلى اللوك الراقي الشيك والمواكب للموضة بشرط أن تكون مناسبة لي ولشخصيتي، وبحكم طبيعة عملي وحضوري أسابيع الموضة المقامة في لندن وباريس والمدن الأوروبيَّة باستمرار فإنني على دراية مستمرة بآخر صيحات الموضة ومتابعة جيدة لها. 

     

    • برأيك هل للأكسسوار دور كبير في اللوك أم أنَّه عنصر كمالي فقط؟ 

     

    أحب الأكسسوارات وأجدها جميلة، لكني لا اعتبرها قطعه أساسيَّة إنَّما إضافة جميلة.  

     

    • سبق وأن ذكرت في أحد حواراتك بأنَّ الذوق يتغيَّر مع الوقت، وأنَّك شخصياً غيّرت كثير في" ستايلك" الخاص، لأي مدى هذا التغيير، وهل أثر على أسلوبك العام الذي عرفت به؟  

    فعلا ذكرت ذلك. وما زلت عند رأيي، فالإنسان مع اختلاف مرحلته العمريَّة طبيعي أن يختلف ذوقه وستايله، فمن غير المناسب لسيدة ناضجة أن ترتدي ملابس فتاه في العشرين والعكس صحيح، فلكل مرحلة عمرية جمالها وجاذبيتها وأزياؤها وطريقة لَباس خاصه بها.   

     

     

    • ذوقك مميَّز في اختيار أزيائك هل فكرت في دخول عالم التصميم وإطلاق خط أزياء خاص بك؟ 

    فعلا أنا شخصيَّة عاشقة للأزياء ومهتمة جداً بالموضة وقد قمت و الحمد لله أخيراً بخطوه جديدة وهي الدخول في مضمار تصميم اللأزياء باسم ( لاميتا فرنجية )  للجلابيات والقفطان وقد كنت أحضر لهذه الخطوة منذ أكثر من عام ونصف العام، وقد اخترت التخصص في تصميم  الجلابيات وذلك بسبب حبي وعشقي للعباءه والجلابيه والقفطان فهي تبرز جمال المرأة العربية وأنوثتها.

     

     اقرئي أيضاً

    لاميتا فرنجية تنشر صورة رومانسية تجمعها بزوجها

    فساتين انستقرام بتوقيع لاميتا فرنجية

     

    أضف تعليقا