ما هي متلازمة نقص التستوستيرون وما اعراضها ؟

يعاني بعض الازواج من متلازمة نقص التستوستيرون. وهي حالة غالباً ما تبدأ بالظهور ما بعد سن الـ50 عاماً. وفي هذه الحالة، وكما تدل عليه التسمية يعني هذا النقص في مستوى هذا الهرمون. وهو ما يمكن ان يظهر من خلال بعض الاعراض. ومن الممكن ان يؤدي الى عدد من النتائج. وهذا ابرز ما يجب معرفته عن متلازمة نقص التستوستيرون وعلاماتها ونتائجها وطرق علاجها.  

 

الاعراض

 


يمكن التعرف على متلازمة نقص التستوستيرون من خلال بعض الاعراض الواضحة وهذه ابرزها. 
-    تراجع الرغبة في اقامة العلاقة الحميمة. 
-    عدم القدرة على اتمام هذه العلاقة بالطريقة الصحيحة. 
-    الشعور بالتعب وعدم التمتع بالطاقة. 
-      تراجع الكثافة المعدنية في العظام وهو ما يمكن ان تظهره الفحوصات الضرورية.  


-    تساقط وبر الجسم. 
-    تراجع القدرات المعرفية وضعف الذاكرة. 
-    تزايد نمو النسيج الدهني في الجسم. 
-    الاضطرابات على مستوى عملية الايض والحساسية تجاه الانسولين. 

العلاج 


من الممكن علاج هذه الحالة بسهولة حيث يجب ان يتناول من يعاني من هذه المشكلة متممات هرمونية عن طريق الحقن او على شكل  اقراص او جل يتم تطبيقه على الجلد. ومن الممكن في هذه الحالة ان تبدأ الاعراض الخفيفة بالزوال في الاسابيع الاولى بعد بدء العلاج. اما تلك الاكثر حدة فقد تزول بعد 3 اشهر. وهذا ما يساعد على تحسين الحياة الزوجية والصحة في الوقت نفسه. فقد يساهم هذا العلاج في تمتين العلاقة بين الزوجين وفي الحد من تراكم الدهون في الجسم وفي تحسين استجابته للأنسولين وتعزيز نمو العضلات.   

نتائج نقص التستوستيرون 


في حال عدم العلاج من الممكن ان تنتج عن متلازمة نقص التستوستيرون الحاد بعض المشاكل على المستويين النفسي والجسدي. 
-    يمكن ان يؤدي هذا كما ظهر في فقرة الاعراض الى الشعور بفقدان الطاقة والتعب الشديد. وهو ما يمكن ان يؤثر على الحياة عموماً، خصوصاً انه لا يمكن الجسم اداء الكثير من الوظائف. 
-    فقدان القوة الجسدية بسبب ضعف الكتلة العضلية وهذا ما يشعر الرجل بالضعف وينعكس سلباً على حالته النفسية ايضاً. 
-    عدم القدرة على اقامة العلاقة الحميمة بالطريقة الصحيحة وهذا ما يمكن ان يؤثر سلباً على الحياة الزوجية مع مرور الوقت كما قد ينعكس على المستوى النفسي للزوجين ويؤدي في بعض الاحيان الى حدوث الخلافات. 


-     من الممكن ان يسبب هذا ايضاً حدوث المشاكل الاجتماعية والمهنية. فقد يصبح الشخص في هذه الحالة انفعالياً بسبب عدم شعوره بالارتياح. 
-    يمكن ان تؤدي هذه الحالة في بعض الاحيان الى المعاناة من الاكتئاب والاضطرابات النفسية المختلفة.  

اقرئي أيضاً:7 أطعمة لزيادة هرمون التستوستيرون


-    من الممكن ان يسبب هذا حالات مرضية منها السكري وامراض القلب والشرايين. كما قد يهدد صحة العظام ويؤدي الى كسرها. فمن المعروف ان التوازن على مستوى هذا الهرمون يعتبر امراً اساسياً في ما يتعلق بتأمين نوعية حياة جيدة. فهو لا يساعد على اقامة العلاقة الحميمة بشكل جيد فقط، بل انه يعمل على تنظيم بعض وظائف الجسم الاخرى. كما ان عدم حدوث خلل في هذا السياق يمنع المعاناة من العديد من الامراض. وفي المقابل يمكن ان ينعكس هذا الخلل على الحياة الاجتماعية والمهنية وعلى الحالة الذهنية والنفسية. ولهذا من المهم الانتباه جيداً الى اعراض متلازمة نقص التستوستيرون واعلام الاختصاصي بذلك من اجل الحصول على العلاج الفوري المناسب. 

 


  


 

أضف تعليقا