إنقاذ كلب بشكل لا يُصدق في درجات حرارة تحت الصفر!

تم إنقاذ كلب بشكل لا يُصدق، ظل مفقوداً لمدة 43 يوماً في درجات حرارة تحت الصفر على بُعد أكثر من 20 ميلاً من منزله.


وبحسب موقع "ميرور"، أصبح الكلب المسمى "ميلو" عالقاً تحت بئر في ساند ليك بولاية ميشيغان، حيث تجمعت الثلوج حوله، حتى خشي أصحابه المذهولون أنهم لن يروه مرة أخرى، بعد أن ضربت العواصف الثلجية البلاد.

 

 


لا يزال من غير المعروف كيف ابتعد "ميلو" عن منزله، لكنه في مرحلة ما أثناء سيره سقط في البئر عند مصعد حبوب قديم، وعلق بنفسه. ولحسن حظه سمعه الجيران ينبح لعدة أيام، وفي النهاية ذهبوا للتحقق من الأمر. وبعد أن أدركوا أن هناك كلباً محاصراً أسفل البئر؛ اتصلوا بضباط مراقبة الحيوانات، من ملجأ مقاطعة كنت القريب للحيوانات، والذين تمكنوا من إنقاذه، حيث كان لا بد من لف حبل حوله بواسطة رجال الإنقاذ المذهولين لإخراجه.


وقد عثر عائلة ملاك الكلب عليه، بعدما اكتشفت منظمة الحيوانات Lost Paws أن العائلة أبلغت عن اختفاء كلب مشابه من بلدة قريبة فاتصلوا بهم، وتم لم شمل ميلو مع أصحابه العاطفيين، حيث وجدوه بالفعل قد نجا من الجوع والبرد القارس، رغم مرور 43 يوماً على اختفائه، لكنهم وجدوه فقد أكثر من 15 كيلوجراماً من وزنه، وقد أعرب رجال الإنقاذ عن عدم تصديقهم بأنه تغلب على الجوع والجفاف والبرد القارس قبل نقله إلى بر الأمان.


نشر ملجأ الحيوانات على فيسبوك، بعد لم شمله مع أصحابه، التعبير عن دهشة العمال، وكتب في منشور على فيسبوك: "سُمع الكلب ينبح لبضعة أيام لسكان البلدة. نحن نعلم أنه نجا من درجات الحرارة المتجمدة والعواصف الثلجية والجوع والجفاف. لقد فقد أكثر من 15 كيلوجراماً من وزنه، وسافر ما يقرب من 20 ميلاً خلال الـ43 يوماً الماضية. ما لم يفقده هو ولا أصحابه هو الأمل.. والأمل هو ما أعادهم أخيراً".

أضف تعليقا