الأمير فيليب يتلقى أول زيارة ملكية له من ابنة الأمير تشارلز

قام  الأمير تشارلز بزيارة والده الأمير فيليب (99 سنة) والذي يقيم في مستشفى الملك إدوارد السابع في لندن  منذ ظهر الثلاثاء لأسباب إحترازية.

وهي الزيارة الأولى التي يتلقاها الأمير فيليب من العائلة الملكية، في حرص تمام، راعى فيها الأمير تشارلز ارتداء الكمامة واستمرت زيارته لمدة نصف ساعة فقط.

وكان قصر باكنغهام قد أعلن في بيان له أن إقامة الأمير فيليب في المستشفى تأتي كخطوةإحترازية إثر وعكة صحية ألمت به، وليست مرتبطة بكوفيد 19.

 

ويذكر أنه وفي بداية يناير (كانون الثاني)، تلقت الملكة إليزابيث الثانية البالغة 94 سنة وزوجها أول جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا في قصر ويندسور غرب لندن حيث يمضيان فترة الحجر السارية حالياً في بريطانيا.

وقال قصر باكنغهام الجمعة إن دوق إدنبره "سيلازم المستشفى حتى الأسبوع المقبل"، مشيراً إلى أن معنوياته جيدة.


وكان الأمير فيليب، قد أدخل المستشفى في وقت سابق من يونيو (حزيران) 2017،  حيث أمضى ليلتين إثر التهاب متصل بمرض تم تشخيصه سابقا. وخضع لعملية جراحية في الورك عام 2018.
وفي يناير 2019، تعرض الأمير فيليب لحادث سيارة بعدما اصطدمت مركبته من نوع "لاند روفر" بسيارة أخرى لدى الخروج من ساندرينغهام ما أدى إلى انقلاب سيارته. وقد نجا من الحادثة لكنه تخلى على إثرها عن رخصة القيادة.
وفي نهاية ديسمبر (كانون الأول) من العام نفسه، أدخل مستشفى إدوارد السابع حيث أمضى أربع ليال تحت المراقبة بسبب مشكلات صحية تم تشخيصهاً مسبقاً،  حسب الدوائر الملكية البريطانية.
ويبلغ الأمير فيليب الـ100 عام في 10 يونيو (حزيران) المقبل.

أضف تعليقا