فنانة سورية تحول شغفها بفيروز إلى لوحات فنية جميلة

فايزة الحلبي معلمة رسم سورية، وفنانة تمكنت بريشتها أن تعبر عن شغفها بالفن وواقع الجمال والحياة،  لتعبر إلى قلوب متذوقي الفن العربي وتصنع لها إسماً، نقشته بساطتها في هذا العالم.

والآن  تنطلق فايزة الحلبي من جديد بشغف جديد، تشكل هذه المرة من عشقها للفنانة فيروز، فقامت بتخصيص جزء من منزلها للفنانة اللبنانية الشهيرة.

وقالت حلبي “فيروز كل شي بالنسبة إلي.. كما للشعب السوري، فنحن ربينا معها نحنا ببيتنا مع أهلنا ربينا مع صوتها

وأضافت “يعني حتى أنا بحس بلوحاتي بشتغل شيء بيشبهها يمكن هو شي تعبيري أو انطباعي من ذاكرتي.. فيروز عيونها.. فمها.. الأمل إللي بتعطيه .. نظرة العين إلي موجودة عندها بحسها انطبعت بلوحاتي”.

قالت حلبي إن المعرض ليس مجرد مكان لعرض أعمال فنية تركز على فيروز، لكنه أيضا مركز التقاء لعروض وفعاليات موسيقية وأنشطة للأطفال، بهدف تعريف الأجيال المختلفة بفيروز. وتم تعليق جميع الأنشطة حاليا بسبب جائحة فيروس كورونا.

تحلم فايزة الحلبي بأن تصل أخبار المعرض للمطربة الشهيرة وأن تقابلها في يوم ما في المستقبل.

وتقول “بتمنى إنه حتى لو ما قدرت تيجي فيروز لهون وتقعد معي أو أشوفها أنا وأقابلها.. بتمنى أنا إنه هي تعرف إنه قديش نحنا منحبها وإنه أنا سميت مرسمي أو الملتقى الفني إللي اشتغلت عليه سنين أنا سميته باسمها”.

وأضافت أنها تتمنى أن تعرف المطربة الكبيرة أنها ربطت جزءا كبيرا من لوحاتها “بفيروز وبشكلها وبعيونها وفنها.. بتمنى إنه تعلم بهاد الشي وبتمنى طبعا إنه شوفها لفيروز”.

 

 

أضف تعليقا