5 أسرار عن فاليري ميسيكا

فاليري ميسيكا، إنها المرأة وراء تألق دار "ميسيكا" Messika في عالم المجوهرات، بتصاميمها العصرية والمبتكرة، وتواجدها في أكثر من 40 دولة، بينها منطقة الشرق الأوسط، حيث تشهد نجاحاً كبيراً. تعرفي أكثر الى أسرارها من خلال هذه الجولة الثاقبة التي قمنا بها لمعرفة تفاصيل حياتها. لذا اليك بعض الأمور التي كنت تجهلينها عنها. 

طفولة غير اعتيادية 
تأثرت فاليري ميسيكا منذ صغرها بوالدها الذي كان صانع مجوهرات وخبير أحجار كريمة، ومن هنا ولد لديها هذا الشغف وهذا الحب لعالم المجوهرات. لم تكن طفولتها كغيرها من الاطفال، فابنة تاجر الالماس لم تكن تقتني الالعاب كفتيات جيلها، انما كانت محظوظة لدرجة انها كانت تمضي وقتها تلعب بالجواهر الثمينة التي يحضرها والدها الى المنزل.

ثلاث نصائح قدمها لها والدها عندما أرادت دخول عالم المجوهرات 
عندما قررت دخول عالم تصميم المجوهرات تشاركت هذا الموضوع مع والدها، الذي قدم اليها ثلاث نصائح أساسية:
1.    أن تكون لديها هويتها وأسلوبها الخاص، وألا تستنسخ وتتأثر بالآخرين.
2.    أن تصب كل إهتمامها على الماس، وألا تقوم بأيّ عمل آخر. فهذا بمثابة إخبار للناس يؤكد لهم أنها متخصصة في هذا المجال.
3.    أن لا سقف لطموحاتها وشغفها، وأن تعمل بحب لكي تبرع بما تقوم به.

 اللحظة الحاسمة في مسيرتها المهنية
التحدّي الأكبر الذي واجهته كان تحويل الألماس إلى مجوهرات خفيفة الوزن يسهل ارتداؤها وكأّنها وشمٌ يلامس الجسم. أما الإنجاز الأكبر الذي تفتخر به، فهو افتتاح مشغلها الخاص للمجوهرات الراقية في باريس.

التأمل والترفيه والقراءة
تهتم فاليرى بقضاء الوقت مع ابنائها لأن هذا يساعدها فى المحافظة على الروح الإيجابية والنشاط، كما أن التواصل مع العائلة والمقربين وفريق عملها عبر المكالمات الفيديو من الطقوس التى تلجأ إليها، فضلا عن الاستلقاء على الأرجوحة فى حديقتها للتمتع بالوقت من خلال ممارسة التأمل.
كذلك هي تحب القراءة كثيراً والكتاب المفضل لديها والذي غير حياتها فهو كتاب Le Petit Prince الأمير الصغير. هناك الكثير من الرسائل المهمّة التي تبدو في سطور هذا الكتاب، من بينها جملة: نبصر الأشياء الواضحة ليس حين نراها بأعيننا بل حين نراها بقلوبنا.

الأشياء التي تقول عليها "لا"
هي شخص لا يعرف استخدام كلمة "لا" فهي غالباً ما تقول "نعم". اذ أنها شخص شغوف للغاية، ولكن حين تقول نعم في الوقت الذي يجب أن تقول لا، هذا يعني أنها لا تحترم نفسها وهو أمر خطير بالنسبة لها ولعائلتها وعملها، وفي تلك المرحلة ستقول "لا" بكل وضوح وصراحة.

اقرئي أيضاً: 

دار ميسيكا باريس الحملة الإعلانية لموسم ربيع/صيف 2021

رامي العلي وميسيكا يجتمعان في جلسة تصوير ساحرة

سيندي برونا تتألق بمجوهرات ميسيكا

أضف تعليقا