بعد ظهور أكثر من لقاح تعرف إلى الممنوعين من التطعيمات؟

مع بدء الموجة الثانية لفيروس كورونا حول العالم وبدء لقاحات كورونا تساؤلات كثيرة تدور في أذهان الكثيرين حول جدوى اللقاحات المتوفرة الآن، وما مدى فعاليتها ولمن تصلح؟

أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أنه نظراً للوضع السيئ للعالم في مواجهة فيروس كورونا "كوفيد-19 حتى الآن، وافقت منظمة الصحة العالمية لبعض اللقاحات للاستخدام الطارئ.

 

 

لفت عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أن الحصول على فعالية اللقاح يتطلب جرعتين، يفصل بينهما أسابيع، وتعد الجرعة الثانية هي الطريقة الوحيدة التي تمكننا من إثبات فاعلية اللقاح. 

 

اقرئي أيضا : من يمكنه الحصول على لقاح كورونا ومن لا يستطيع ذلك؟

 

أكد تفاعل أجسامنا مع اللقاحات باستجابة مناعية أفضل إذا تعرض شخص ما لجرعة واحدة فقط من التطعيم للفيروس، قد لا يتمكن جهاز المناعة لديه من القضاء عليه. قد يسمح ذلك للفيروس بتطوير استجابة للمناعة المحدودة التي توفرها الجرعة الواحدة.

 

الحوامل

 

 

على الرغم من أن البيانات المتاحة حاليًا لا تشير إلى أي مخاوف تتعلق بالسلامة أو ضرر خلال الحمل، فلا توجد حاليًا أدلة كافية للتوصية باستخدام اللقاح أثناء الحمل، أو للنساء اللاتي يخططن للحمل في غضون ثلاثة أعوام.

 

أشار إلى أنه لا يعرف ماذا يحدث في المستقبل في النساء الحوامل، ويجب نصح النساء الملقحات غير الحوامل بتجنب الحمل شهرين بعد الجرعة الثانية، ولا ينبغي تطعيم الأطفال حالياً بلقاحات ضد الكورونا.

أشار إلى أن الأفراد الذين يعانون من نقص المناعة وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية، قد لا يستجيبون استجابة كاملة للتطعيم ولا يكونون الأجسام المضادة كما ينبغي. 

 

 

 

موانع مؤقتة للتطعيم

 

أكد عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أنه قد تكون هناك موانع مؤقتة للتطعيم، وهي وجود حمى من أي نوع.

لا ينبغي إعطاء اللقاح لمن لديهم رد فعل تحسسي مؤكد، أو فرط حساسية لجرعة سابقة من لقاح كورونا كوفيد-19أو أي رد فعل تحسسي مؤكد لأي من مكونات اللقاح.

 

أضف تعليقا