من يمكنه الحصول على لقاح كورونا ومن لا يستطيع ذلك؟

وفقًا للخبراء، لا توجد مشكلات معروفة للحوامل أو المرضعات أو الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـفيروس كورونا كوفيد 19.  

أشاروا إلى أن الأشخاص الذين أصيبوا بردود فعل تحسسية شديدة تجاه أي من مكونات اللقاح لا يجب أن يصابوا بها. 

يقول الخبراء إن الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية أو غيرها من الحالات يجب أن يستشيروا طبيبهم قبل الحصول على اللقاح. 

 

اقرئي أيضا : هل لقاح شركة فايزر لفيروس كورونا فعال للمتعافين؟

 

يتم إعطاء الموجة الأولية من جرعات لقاح COVID-19  في جميع أنحاء الولايات المتحدة. 

وفقاً لموقع هيلث لاي أصدرت إدارة الغذاء والدواء أن لقاح شركتي فايزر ومودرنا يتكون من جرعتين تعطيان عن طريق الحقن العضلي بفاصل 28 يوماً.  

إليك ما تحتاج إلى معرفته حول من يتم تطعيمه أولاً، ومن يمكنه الحصول على تطعيم.  

 

 

 

هل اللقاح آمن؟ 

 

قال الدكتور ويليام شافنر، خبير الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت بولاية تينيسي، إن لقاحي موديرنا وفايزر آمنان، وإنه لا يوجد سبب يدعو للقلق بشأن أي آثار جانبية محتملة طويلة المدى.   

قال الخبراء إنه لا يوجد فرق حقيقي من حيث السلامة أو الفعالية بين لقاح موديرنا وفايزر. 

وهناك مجموعة من الأشخاص يحتاجون إلى مراعاة اعتبارات إضافية عند اتخاذ قرار بالحصول على اللقاح:

الأشخاص الذين يعانون من الحساسية 

الأشخاص الحوامل أو المرضعات 

الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ COVID-19 

 

 

 

الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أساسية 

الأطفال والمراهقون 

الأشخاص المصابون بالحساسية 

 بعد حصولهم على اللقاح كان هناك عدد قليل من المرضى الذين أصيبوا بردود فعل تحسسية، يجب على الأشخاص الذين عانوا من رد فعل تحسسي شديد تجاه أنواع أخرى من اللقاحات أو العلاجات القابلة للحقن التحدث مع طبيبهم. 

كذلك أولئك الذين لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الشديدة التي لا تتعلق بالتطعيمات. 

سيتم ملاحظة أولئك الذين ليس لديهم تاريخ من ردود الفعل التحسسية الشديدة لمدة 15 دقيقة بعد التطعيم.  

 

 

 الأشخاص الحوامل والمرضعات 

 

 

 

 

لا توجد بيانات حول سلامة لقاح COVID-19  لدى الحوامل، حيث تم استبعادهن من التجارب السريرية، تختلف تلك النصيحة عن الهيئة التنظيمية الصحية في المملكة المتحدة، التي نصحت بعدم التطعيم أثناء الحمل.

 

 

الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم 

 

تشير التجارب السريرية إلى أن اللقاح آمن للأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بكوفيد 19ـ  يجب تأجيل التطعيم حتى يتعافى الشخص من المرض الحاد (إذا كانت الأعراض موجودة)، وقد استوفى جميع المعايير لوقف العزل. 

ومع ذلك بالنسبة لأولئك الذين تلقوا علاجًا بالأجسام المضادة فإن الأمور مختلفة قليلاً؛ لذلك إذا تلقيت تلك الأجسام المضادة، فانتظر 3 أشهر، ثم احصل على اللقاح.

 

 

 

 

الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية 

 

 

أظهرت التجارب السريرية أن اللقاح كان فعالًا وآمنًا بالمثل بين أولئك الذين يعانون من بعض الحالات الطبية الأساسية. 

يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أساسية تلقي اللقاح بأمان إذا لم يكن لديهم موانع للتطعيم.  

 

 

أضف تعليقا