أن تقومي بالعلاقة الحميمة يعني أن تحرقي السعرات الحرارية

حين تمارسين علاقتك الزوجية الحميمة، يؤدي ذلك إلى استرخاء الجسم كما إلى شعورك بالراحة الذهنية

تساهم المتعة في العلاقة في جعلك أكثر جاذبية وجمالاً

أثبتت الدراسات الحديثة أن هذه العلاقة تدفع من يقومون بها مع شخص يحبونه، إلى الشعور بالتفاؤل

ألا تصدقين ذلك؟ لكنّ الخبراء توصلوا فعلاً إلى النتيجة التالية: يمكن إقامة العلاقة الحميمة أن تساعدك على خسارة الوزن، أن تزيدك جاذبية وإشراقاً وسعادة وأن تمكنك من الشعور بالاسترخاء والراحة. كيف هذا؟ نقدم لك المزيد من المعلومات المفيدة من خلال هذه الأدلة الأربعة التي لا مجال للنقاش بشأنها.

 

اقرئي أيضاً بماذا يفكر الرجل خلال العلاقة الحميمة ؟

 

1 - حرق السعرات الحرارية

أن تقومي بالعلاقة الحميمة يعني أن تشعري بالمتعة والفرح. تعلمين هذا فعلاً. لكنّه يعني أيضاً أنك تمارسين أحد تمارين التحمّل الذي يمكنك من خسارة عدد كبير من السعرات الحرارية. في الواقع، يمكن هذه العلاقة، في حال كانت متوسطة المدّة، أن تساعدك على إنفاق نحو 300 سعرة حرارية. أما تلك قصيرة المدّة فقد تجعلك تستهلكين نحو 50 سعرة فقط، أيّ ما يعادل محتوى قطعة من الخبز بالشوكولاته. إذاً، مدّدي وقت العلاقة  الحميمة مع زوجك قدر ما تستطيعين.

 

2 - الجمال والجاذبية

والآن إليك هذا الخبر السارّ الآخر: تساهم المتعة في العلاقة  في تحفيز إطلاق جسمك للأستروجين والأوسيتوسين، أو الهرمونات التي يحرّرها عندما تلامسين شخصاً تحبينه، وهو زوجك، والتي تحسّن عملية ترطيب بشرتك وتعزّز إنتاجها للكولاجين الطبيعي، ما يضفي عليها النعومة والإشراق والجاذبية ويحميها من ظهور علامات الشيخوخة والخطوط الدالة على التقدّم في السن. فالمعادلة هي التالية: كلما قمت بالعلاقة الحميمة ازددت جمالاً.   

 

3-  نوعية النوم الجيّدة

نعم، حين تمارسين علاقتك الزوجية الحميمة، ينتج جسمك، كما سبق وذكرنا، هرمون الأوسيتوسين الذي يؤدي، بشكل طبيعي، إلى استرخائه كما إلى شعورك بالراحة الذهنية، ما يعني تعزيز قدرتك على مقاومة الأرق وبالتالي حفاظك على إشراق بشرتك وتألقها وجمالها. ولا تنسي يوماً أن هذه العلاقة تعدّ مضاداً فعالاً للضغط النفسي. ففي مرحلتها النهائية، يطلق ذهنك الأندورفين، أي هرمون المتعة. وهذا يشير إلى أن الجنس هو خير دواء للاكتئاب والقلق والتوتّر. وبالطبع، المشاعر الإيجابية تجعلك تبدين جميلة.      

4- المزاج الحسن

تشعرين بالفرح عند إقامتك العلاقة الحميمة. لا شكّ في هذا. فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن هذه العلاقة تدفع من يقومون بها مع شخص يحبونه، إلى الشعور بالتفاؤل، الحيوية، السعادة،… وهي مشاعر تنتج عن ارتفاع مستوى السيروتونين، أيّ الهرمون الذي يعمل على محاربة اضطرابات المزاج.

 

اقرئي أيضاً

العلاقة الحميمة : أيّهما أفضل الضوء أو العتمة ؟

مصير العلاقة الحميمة أثناء الحمل

الشريك المثالي في العلاقة الحميمة وفقاً للأبراج

  

 

  

 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من صحة جنسيّة

2
صحة جنسيّة
أسباب جفاف المهبل وطرق علاجه الطبيعية الفعالة

يعتبر جفاف المهبل مشكلة تعاني منها الكثير من النساء. وتعود الاسباب إلى عوامل مختلف...

2
صحة جنسيّة
علاج التهابات المهبل في المنزل بطرق مختلفة

يعتبر علاج التهابات المهبل امراً ضرورياً بالنسبة الى العديد من النساء وخصوصاً المت...

5
صحة جنسيّة
جفاف المهبل.. علاجه في 5 طرق بسيطة

تعلمين أن  مشكلة جفاف المهبل مشكلة تصيب النساء في الأعمار كافة. إذاَ، الأمر ط...

6
صحة جنسيّة
علاجات سريعة لتكيس المبايض بدون ادوية

إذا كنتِ تعانين من تكيس المبايض، فقد تواجهين أعراضًا مثل التبول الزائد، أو الانتفا...

7
صحة جنسيّة
3 علاجات تقضي على الافرازات المهبلية

تحدث عدوى الخميرة المهبلية نتيجة لفرط نمو الفطريات التي تعيش بشكل طبيعي في المهبل،...

8
صحة جنسيّة
خلطات طبيعية لتفتيح المناطق الحساسة ونصائح لتجنب السواد

تحتاج المنطقة الحساسة إلى التبييض بين الحين والآخر. فقد يتغير لونها لأسباب مختلفة....

7
صحة جنسيّة
طرق هامة لتنظيف الرحم بعد انتهاء الدورة الشهرية

دورة الحيض هي الدورة الشهرية التي تمر بها الفتاة بعد سن البلوغ، وهي عبارة عن دم فا...

5
صحة جنسيّة
تضييق المهبل من دون جراحة..كيف؟

من المشكلات الشائعة مشكلة اتساع المهبل بعد الولادة الطبيعية، وهو ما يحد من متعة ال...

2
صحة جنسيّة
دراسة تحذر الرجال من الهاتف الذكي.. تعرف إلى السبب!

توصل فريق من العلماء، إلى خطورة وضع الهاتف المحمول في "جيب" البنطلون، لما في ذلك م...